أرسلت فرنسا طلباً لإرسال خمسة مرضى بالإيدز للعلاج على الجهاز للتأكد من فعاليته،

مخترع جهاز الايدز
مخترع جهاز الايدز

ماجدة عبداللطيف

أرسلت فرنسا طلباً لإرسال خمسة مرضى بالإيدز للعلاج على الجهاز للتأكد من فعاليته، وسيبدأ علاجهم بمجرد وصولهم للقاهرة خلال أيام.

العالم يدرك جيداً أن القوات المسلحة المصرية لن تخاطر بسمعتها العالمية بإظهار نتائج اختراع مشكوك فيها، لذلك تراقب المؤسسات البحثية العالمية ما يحدث فى مصر ولا تتسرع فى الحكم أو الانتقاد كما فعل البعض.

اللواء عبدالعاطى تعرض للاغتيال ثلاث مرات، ولولا تكتم القوات المسلحة طيلة هذه الأعوام الـ10 على نتائج التجارب والاختبارات لحدث ما لا يُحمد عقباه.

شركات أدوية عالمية كانت فى انتظار أكبر توثيق عالمى لدواء أمريكى جديد لعلاج فيروس «سى» يدر عليها 200 مليار دولار، لوصول تكلفة الكورس العلاجى إلى 96 ألف دولار بواقع ألف دولار للكبسولة، وعندما تعلم مثلاً أن هناك علاجاً مصرياً شبه مجانى للمرض فهذا سيصيبها بالجنون، وستعمل على تسخير ثروتها التى تقوم على أدوية لأمراض مثل «الإيدز» و«سى» لمحاربة هذا المشروع وليس مجرد التشكيك فيه، ولا شك أن الجهاز يستهدف دول أفريقيا التى تعانى من ارتفاع معدلات الإصابة بـ«الإيدز» عالمياً، وربما لا أكون مبالغاً عندما أقول إن هذا الجهاز سيكون ورقة الضغط المقبلة فى مواجهة سد النهضة.
——————————————
– إبراهيم خفاجة، مريض سابق بالإيدز: أتعايش مع المرض منذ 7 سنوات، وأبلغت زوجتى وأولادى بإصابتى، وتقبلت قضاء الله، إلا أننى كنت واثقاً من أن الله خالق الداء والدواء، وفى يوم تلقيت اتصالاً من وزارة الصحة، تطلب منى الحضور لتجربة علاج جديد لفيروس الإيدز بإشراف القوات المسلحة.
– الدسوقى إبراهيم الدسوقى، مريض سابق بفيروس «سى»: صديقى عندما حكى لى عن قصة شفائه من الإيدز بعد أن كان متكتماً على إصابته وادعائه الإصابة باللوكيميا، نصحنى بالتطوع ضمن الحالات التى تجرى عليها القوات المسلحة تجارب فيروس «سى»، وعندها لم أتردد فى ظل ثقتى بالله، ثم القوات المسلحة، وها أنا الآن أصبحت معافى من الفيروس بفضل الله منذ ما يقرب من سنة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان