احلام لم تتحقق

سكن

بقلم- ايه فارس قد يتملكنا الحزن احياناً على حياتنا التي نعيشها ، عن احلامنا التي لا تتحقق ، على كل شئ نتمناه ولم نجده ، هل لأننا لا نستحق هذا الشئ ام لأننا ينتظرنا شئ افضل في المستقبل . 

ولكني انظر للمستقبل اجده يزداد سوءاً ! اجد ان لا يمكن ان يكون هناك مستقبل مشرق ، واحياناً اخرى انصح الناس بأن يتفاءلوا وان القادم اجمل ولكن عندما اجلس مع نفسي اجد ان القادم بالفعل لا ينذر بالخير، وان ما نعانيه اليوم لا يأتي ذرة في معاناه الغد .

أننا قادرون بالفعل على صناعة المستقبل المشرق لكن العراقيل كثيرة وحتى الان لم نجد حلاً لمشكله واحدةفقط ، مثلا هل نستطيع في المستقبل ان نحل مشكلة البطالة او مشكلة الفقر والجوع او مشكلة العشوائيات او مشكلة اطفال الشوارع او مشكلة الطعام المسرطن ؟!!!!!! او …. او …….او ……. 

اجد احيانا كثيرة ان الحمل ثقيلا على الحل مع اننا يوجد في بلادنا الكثير من العقول ولكن يوجد اكثر منهم المحبطين اليائيسين اصحاب العقول اليابسة الهدامة ، الذين ينظرون بنظرة تشائمية تجعلني احيانا انظر مثلهم كلما اجد حلقة مضيئة للتفائل اعود إلى الحلقة المظلمة المليئة بالتشاؤم هل العقدة في الزمن والمستقبل ام العقدة فينا فقط .

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان