الارمن يضيعون الشموع علي النصب التذكارى لمرور 100 عام على ذكرى الاباده التى حدتث لهم

الاسكندرية-ليلي خليل

اقيم امس فى بمقر بطرياركية الارمن الارثوذوكس بالاسكندرية القداس الالهى بمناسبة ذكرى مرور ١٠٠ عام على الابادة الجماعية التى تمت على يد العثمانين عام ١٩١٥ بدء القداس الالهى برئاسة “المطران كريكور موراديان” وحضور اغلب الارمن السكندرين وكذلك بعض القيادات الكنسية من مختلف الطوائف القبطية الارثوذكسية والكاثوليكية والبروتستانتية والاسقفية للمشاركه وكان الاحتفال يغلب عليه الطابع الكنسي بالحضور والطقوس المصلاة بالانجيل والمزامير وقد اختتم القداس الالهى ببطرياركية الارمن الارثوذكس بالاسكندرية بمناسبة مرور ١٠٠ عام على المذبحة التى تم فيها قتل حوالى مليون ونصف على يد العثمانين لاسباب دينية وعرقيه بكلمة “بطريارك ارمينيا البابا كاريكين الثانى “التى ارسلها الى كافة الارمن بكل الدول قرائها “المطران كريكور” مطران الكنيسه الارثودكسيه الارمانيه بالاسكندريه باللغة الارمانية ومن ثم ترجمها للعربية احد قيادات الكنيسة ويذكر ان جميع كنائس الارمن قد دقت فى كل كنائسها اجراسها بعدد 100 للتذكير بمرور مئويه الأباده وقد تضمن الخطاب التعزيات لكل الارمن على تلك الجريمة البشعة التى تمت لاجدادهم قديما ومن ثم اصبحوا شهداء فى الامجاد السماؤية كما اوصى كل ارمانى على الصمود فى مطالبة الحق الى انتهاء الدهر وليس المئة سنه القادمة او الماضية فقط فحق ابائنا واجددنا ان تذكره لاولادنا دائم بتعليمهم قيم الارمن وبسالت اجدادهم ثم ذهب كل الحضور الى ساحة البطرياركية لوضع الشموع عند النصب التذكارى ووضع باقة الورد الكبيرة التى تمثل شكل زهرة ارمانية اللون الغالب عليها هو الموف وبعض الاصفر والاسود والموف الفاتح والتقاط الصور مع المطران والحضور من القنصلية اليونانية ويذكر ان الوان الزهرة مدلواها اللون الاسود بداخلها يمثل الماضى الاليم التى مرت بيها ارمنيا من حروب وابادات والموف الفاتح هو الحاضر والموف الخارجى المضئ هو المستقبل وما يتمناه الارمن وقلب الزهرة الاصفر هو الشمس الابدية التى تشرق فى عالمنا

11162196_964227076944145_1568204034458111683_n1610913_964227046944148_6410959093688509380_n11138148_964227246944128_1623496682136065715_n

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان