التقرير النهائي لوفاة «كارما» طفلة الإسكندرية

أميرة إبراهيم /
أعلنت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية التقريرالطبى النهائى لحالة الطفلة «كارما» التى توفيت أول أمس الثلاثاء مؤكدا عدم إصابتها بالالتهاب السحائي لتحسم الجدل بشأن ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعى فى هذا الشأن.
ورصد التقرير الطبى الصادر عن مسشفى الشاطبى الجامعى أمس الأربعاء تسلسلًازمنيًا بداية من استقبال الحالة والتشخيص المبدئى، وصولًا إلى عمل الفحوصات وظهور نتائجها متبوعة بتقديم العلاج اللازم لها ومحاولة إنعاشها.
ووفقًا للتقرير الرسمىدخلت الحالة المستشفى بعد منتصف ليل الثلاثاء، وكانت تعانى من فقدان بالوعى وغيبوبة تامة وتعرضت إلى فشل كامل بالجهاز العصبى، وتوقف بحركة التنفس، بالإضافة إلى فشل فى أداء عضلة القلب وهبوط حاد بالدورة الدموية وحموضة بالدم، وفقًا للفحوصات.
وأضاف التقرير أنه جرى نقل الحالة إلى العناية المركزة ووضعها فورًا على جهاز التنفس الصناعى مع إعطائها مدعمات وريدية للقلب لمحاولة رفع الضغط وتحسين العلامات الحيوية.
وأوضح أنه جرى سحب عينات من الطفلة داخل وحدة العناية المركزة تضمنت تحاليل دم، وفحص السائل النخاعيCSF، والذى جاءت نتيجته سلبية، بما يعنى عدم وجود أى دلائل على إصابتها بالالتهاب السحائى البكتيري.
وذكر التقرير أنه خلال محاولات إنعاش الطفلة تعرضت بشكل مفاجئ إلى توقف فى عضلة القلب 4 مرات الأولى فى الساعة الواحدة والنصف صباحا، والمرة الثانية فى الساعة الثانية والنصف صباحًا، جرى خلالها إنعاش القلب، وبعد مرور نحو ساعتين توقف القلب مرة ثالثة فى تمام الخامسة صباحا وأعيدت محاولات إنعاشه، وتوقف القلب للمرة الرابعة فى تمام السادسة والربع، لتعاد محاولات إنعاشه لمدة 30 دقيقة، إلا أن الحالة لم تستجب وأعلنت الوفاة رسميًا فى تمام السابعة صباحًا.
وأكد التقرير خلو المستشفى من أى حالات مشابهة سواء فى الأعراض أو التشخيص مؤكدًا أن أسباب الوفاة تختلف تمامًا عن المرض الذى أثير حوله الجدل مؤخرًا.
ونفى الدكتور علاء عيد، مستشار وزير الصحة والسكان للشؤون الوقائية والمتوطنة، وجود أى حالات مصابة بمرض الالتهاب السحائى بين تلاميذ محافظة الإسكندرية.
وأضاف فى تصريحات صحفية الأربعاء، أنه أصدر قرارًا بتشكيل فريق من القطاع الوقائى بالاشتراك مع مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، زار المستشفيات الموجود بها الحالات
موضحًا أن الحالة الموجودة فى مستشفى الأندلسية كان التشخيص المبدئى لها هو الاشتباه فى الالتهاب السحائي، ولكن الفيصل فى ذلك كان التحليل والأشعة التى يتم عملها.
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان