الكابتن شديد شاهد عيان .. يحكى ماحدث بعد مباراة النصر وم ش سموحة

الكابتن شديد شاهد عيان .. يحكى ماحدث بعد مباراة النصر وم ش سموحة

أحمد السيد :

المحاضر الدولى الكابتن محمد شديد عميد حكام العالم فى كرة السلة كان مراقبا لمباراة النصر ومركز شباب سموحة فى الدورى الممتاز لكرة السلة ب للسيدات .

وتوجهت بالسؤال للعميد محمد شديد عن ما حدث باعتباراة شاهد عيان ولتأكدى بان ماسوف يقولة هو ماشاهدة بنفسة لانة رجل صادق مع نفسة ومع الاخرين ويتمتع بحب وإحترام الجميع وكل شىء يفعلة حبا فى اللعبة وللارتقاء بها دون مجاملة لأى شخص …والجهاز الفنى للفريقيين كانا أكثر إلتزاما وتعاونا إحتراما للكابتن محمد شديد القيمة والقامة وإحترام قرارات الحكام وبعد المباراة تصافح الجهازان بروح رياضية .

ويقول الكابتن محمد شديد فى شهادتة :

لقد كلفت بمراقبة المباراة نادي النصر ومركز شباب سموحة ( درجة أولي سيدات ) من رئيس لجنة المسابقات نظرا لحدوث مشاكل في مباراة الذهاب وما حدث بمنتهي الصدق والامانة وشهادة حق من النواحي الفنية والإدارية للمباراة .

الناحية الفنيه :

كانت المباراة في الفترة الاولي والثانيه كان التفوق لنادي النصر وكان واضح التوتر وعدم التركيز علي بنات فريق مركز سموحه بتأثره بتشجيع الجمهور الكبير لنادي النصر وكانت نتيجة الفترة الاولي ١٥/ ٩ للنصر والفترة التانيه ١٠ / ٤ للنصر وكان لمدرب فريق سموحه دور كبير في الثبات الانفعالي بنصائح لفريقه في الضغوط الخارجيه وكيفية التغلب عليها وعدم التركيز إطلاقا لهتاف الجمهور ( وأحب ان اشيد بمدرب الفريق لهدوءه الشديد والتركيز فقط في المباراة ولآداء بناته ) وكانت نتيجة هذا ان الفترة الثالثة انتهت ١٢/ ٥ لسموحه والفترة الثالثة ٢٠/ ١٢ لسموحه ٠ وتمكن من الفوز بالمباراة ٤٥- ٤٢ ٠ وكان الحكام موفقين وعادلين ولم يحدث اي احتجاج او مشاكل من المدربين والإداريين واللاعبات أثناء وبعد المباراة ٠

بل تبادل الجهازين الفنين النتيجه بروح رياضية وتم تحيه بعضهم لبعض بمنتهي الروح الرياضية ٠

الناحية الإدارية :

بعد المباراة وبعد توقيع الحكم الاول وتوزيع صحائف التسجيل للفريقين وانتهاء مهمة الحكام ومهمتي كمراقب المباراة حضر لي الجهاز الفني والاداري وبلغنوني بأنهم سمعوا بعض الجماهير تتوعدهم بالضرب بعد المباراة … فجمعت الجهاز الفني لفريق النصر وبلغته بما سمعته وأنهم ضيوف عندكم ولا بد بالمحافظه عليهم ، وفعلا الجهاز الفني والاداري بالنصر اتصل بمدير أمن النادي وحضر الأمن للملعب وبلوغنا ان لا يطّلع الفريق حتي يمشي الجمهور وانا بلغت الأمن بأنني لن انصرف الا بعد ركوب اللاعبات والاجهزه الفنيه والإدارية اتوبيس النادي ٠

وبعد فترة تم صرف الجمهور وبدء الفريق يتحرك لركوب الأتوبيس وانا مرافق للفريق ( مع انها ليست مهمتي … ومسؤليتي تنتهي بإنتهاء المباراة مثلي مثل الحكام ) وفعلا خرجنا للطريق في صف والبنات في الاول وانا والاجهزه الفنية خلف البنات في حماية الأمن وركبت جميع البنات الأتوبيس بدون اي مشاكل وانا خلفهم ( وفجأة ) ظهر لنا وللأمن بعد ان إطمئنينا حوالي خمسة اشخاص شكلهم بلطجي أمامنا كانوا مستخبين خلف السيارات الواقفة وكانوا سوف يبدئون بالضرب والاعتداء علينا وسمعت واحد بيقول مش ده ( علي شخصي والحمدلله ) إللي ورآه المقصودين وبدء الضرب في المدرب الاداري واتصاب المدرب امامي بجرح في راْسه نزف دم وكان ينزف وتدخل رجال أمن النادي بسرعة ومنعوا الاعتداء علينا جميعا بصعوبة ٠ ولولا رجال أمن النادي كان ممكن ان تحدث مصيبه للمدرب والجهاز الفني ٠

 ولكن القلة التي اعتدت علي المدرب والاداريين اثناء صعودهم الأتوبيس كان مفاجأة للامن ولي شخصيا حتي ان الأمن تشابك معهم وفض المشاجرة ٠ ولكن كان هناك ترويع للبنات بالخبط علي الأتوبيس.

1 2 3 4 5 6 7 8

مقالات ذات صله