الملحق الإقتصادى و التجارى بالسفارة الصينية مصر و الصين يجمعهما علاقات صداقة إستراتيجية و حضارة عظيمة

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ليلى خليل

قال هان بينج، الوزير المفوض، المستشار الاقتصادي والتجاري فى سفارة الصين لدى القاهرة، أن مصر و الصين يجمعهما علاقات صداقة إستراتيجية و حضارة عظيمة ، مشيرا إلى زيادة حجم الإستثمارات الحالية فى قناة السويس وإن العلاقات الاقتصادية والتجارية فى تقدم كبير تتحقق على أرض الواقع.

وأضاف بينج، خلال كلمته في حفل الربيع الذى تنظمه قنصلية الصين بمكتبة الإسكندرية بمناسبة أعياد الربيع الصينى، أن هناك العديد من المشروعات التى سيتم تنفيذها خاصة فى قناه السويس والمناطق الصناعية فى إطار التعاون الاقتصادى والاستثمار فى العديد من المجال على أرض مصر، مؤكدًا أن مناخ الاستثمار مناسب للغاية فى مصر. وقد تم عقد عدد كبير من الاتفاقيات فى إطار التبادل التجاري، وتوريد العديد من البضائع والخضروات والفاكهة من مصر الى الصين، والتى أصبح عدد كبير منها يغزو الصين فى الوقت الحالى،

وسيتم توسيع هذه العلاقات فى السنوات القادمة.كما أكد أن التعاون والتبادل مع مصر ليس فقط على المستوى التجارى والاقتصادية، ولكن هناك تعاونا اقتصادي وعلمي,

وهناك العديد من الطلاب الصينين يدرسون فى الجامعات المصرية، منها جامعة الإسكندرية و هناك تبادل طلاب بين الجامعات المصرية الصينية خاصة فى السنوات الأخيرة فى مجال البحث العلمى. واعرب من عن أمله بمزيد من التعاون و العلاقات المشتركة عام 2020 ، لزيادة حجم الإقتصاد و مزيد من التعاون مع الجامعات المصرية خاصة جامعة الإسكندرية من خلال عدد من البرامج المتخصصة و المجالات الطبية ،

مشددا على إنه يجب البحث عن آليات لتعميق التعاون المشترك فى كافة المجالات خاصة مع توفير المناخ المناسب للإستثمار الذى تشهده مصر .وأكدت قنصل الصين بالإسكندرية جاو ليينغ أن الصين تعد أكبر شريك تجاري لمصر حيث بلغ حجم التبادل التجاري بينهما خلال العام الماضي 13.86 مليار دولار بزيادة 27.7% ، متابعة أن الاستثمار الصيني في مصر بلغ 7 مليارات دولار .

وأوضحت ليينغ أن الصادرات المصرية إلى الصين بلغت 1.83 مليار دولار بزيادة 36.8%، فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في النصف الأول من العام الجاري بلغ 6.5 مليار دولار بزيارة 4.6% مقارنة مع نفس الفترة العام الماضي.
وقالت القنصل إن التبادلات المحلية جزء مهم من العلاقات الصينية المصرية. فقد أحرز التعاون بين جامعة الإسكندرية وجامعة شنغهاي في إنشاء معهد كونفوشيوس تقدما أيجابيا، وتعزز جامعة الإسكندرية التعاون مع جامعة قويتشو في مجال الزراعة والبيانات الضخمة،جاء أكثر من 300 طالب صيني إلى الاسكندرية للدراسة، أقيم المعسكر الصيفي الدولي الصيني المصري في الإسكندرية.

فى السياق ذاته قالت نائب محافظ الإسكندرية الدكتورة جاكلين عازر أن هناك 21 مذكرة تفاهم بين الدولتين مصر و الصين اللذان يشتركان فى إستراتيجية شاملة و خاصة من خلال مبادرة الحزام و الطريق التى تعزز العلاقات المتبادلة بين الدولتين ، مشيرة إلى حرص القيادة السياسية على تعميق العلاقات مع دول شرق آسيا .وأضافت عازر إن الدولتين يواكبان التقدم و التحضر فى جميع المجالات من أجل نظام إقتصادى و سياسي منصف و كلاهما يدعو الى السلام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان