بالصور قنصل فرنسا بالإسكندريه و مشروع بذور الامل عام التعليم والتنمية

ليلى خليل

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

قالت  جانينا ايريرا، قنصل عام فرنسا بالإسكندرية، على أن عام 2019 هو عام التعليم،وعام التنميه  وأن هناك حاجة ضروريه الآن للإنتاج وإتاحة فرص عمل جديدة لمستقبل مصر للأجيال القادمة.والتنميه المستمره للمصر .

وقد اعلنت جانينا إريرا، قنصل عام فرنسا بالإسكندرية،تفاصيل مشروع بذور الأمل لتنمية التعليم الفني العام بالمدارس الصناعية بمصر، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وبدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، ومنطقة جنوب فرنسا.وشركة ألستوم الفرنسية التي تبرعت بـ160 حقيبة أدوات صناعية للمدرستين.

وجاء ذلك في لقاء صحفي عقدته القنصلية الفرنسية بالإسكندرية  صباح اليوم  بحضور ممثلي المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية، وغرفة الصناعة والتجارة الفرنسية، وشركة ألستوم الفرنسية، والوكالة الفرنسية للتنمية.

وقالت إيريرا إن مشروع بذور الأمل بدأ بالتعاون مع مدرستين في الإسكندرية “رأس السودا الصناعية بنين، ومدرسة الورديان الصناعية بنات” عام 2017، واقترب تخريج أول دفعة من الطلاب الدارسين عام 2020

وأضافت أن المشروع يضم حاليًا 526 طالبًا، باتوا على دراية بكل ما هو حديث في عالم الصيانة الكهربائية واستخدام مختلف الأدوات الحديثة بفضل مدرسين مدربين.

وتابعت فى حوارها  مشروع بذور الأمل مدعوم من الوكالة الفرنسية للتنمية، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، ومنطقة جنوب فرنسا وشركة ألستوم الفرنسية،

وأضافت  أننا قمنا بزيارة المدرستين بالإسكندرية وقد لاحظنا وجود طاقة لدى الطلاب والطالبات بمدارس التعليم الفني، للتدريب على الصيانة الكهربائية.وأكدت  أن فرنسا دائما تدعم الشباب لسوق العمل،  واسعادها رغبة  الفتيات لتعليم  بمدارس التعليم الفنى.

وكشفت أودغية كوجياك، مدير مشروع بذور الأمل بالمعهد الأوروبى للتعاون والتنمية، عن تفاصيل مشروع بذور الأمل للتعليم الفنى فى الصيانة الكهربائية بالتعاون وزارة التربية والتعليم والمحافظة لتطوير منهج صيانة ورش الكهرباء.

من جانبها قالت أودغيه كوجياك إنه من المنتظر تخريج أول دفعة من الطلاب الدارسين بالمشروع في عام 2020، وتضم الدفعة 185 طالبًا بينهم 135 فتاة و55 شابًا.

 وقد تم القيام بعملية التأهيل والتدريب، مشيرة أن اختيار الطلاب يتم  طبقا لإختبار ومقابلة شخصية و تقدير مستوى الذكاء.

وأكد أيمن  بدوى  رئيس الغرفة الصناعية والتجارية الفرنسية بالإسكندرية، على أهمية التعليم الفني وأن هناك حاجة ملحة لزيادة عدد الفنيين في المجالات المختلفة خاصة مجال الطاقة، لافتا إلى أن الطلاب الخريجين من المشروع سيكون مشاركتهم في سوق العمل مختلف عن باقي الطلاب لما اكتسبوه من خبرة للتدريب العملى .

واضافت مدير المعهد الأوربي للتعاون والتنمية أودي كوجيك، إنه تم إقامة مشروع  بذور الامل  لطلاب التعليم الفنى بمدرستي الوديان الصناعية بنات والرأس السوداء بتكلفة 250 ألف يورو، سيتم تخرج أول دفعة فى عام 2020 والتى تتكون من 135 طالبة و55 طالب،

 وانه سيتم افتتاح مدرسه جديده اسمها الكترو مصر  بمنطقه السلام  بالقاهره مع توفير فرصه عمل لهم،أن المشروع سيتيح فرص للطلاب بسوق العمل، وهناك عدد من الشركات التي ستساعد الطلاب في الحصول على تلك الفرص. لافتة إلى أن تلك المشروع قد تم تنفيذه في لبنان ايضا.

 تم تكريم بعض الطلاب والعاملين بمدرستي الرأس السوداء الصناعية للبنين ومدرسة الورديان الصناعية بنات ، وهما المدرستان الشريكتان لمشروع بذور الأمل  بالإسكندرية في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والمعهد الأوربي للتعاون والتنمية ، يُذكر أن التكريم شمل بعض الطلاب الذين تم تدريبهم في المصانع والشركات خلال إجازة صيف 2019 .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان