دعوات للحفاظ على “الحدائق التراثية على هامش فعاليات “أسبوع التراث السكندري”

ليلى خليل

نظم المعهد السويدي في الإسكندرية، محاضرة حول “الحدائق التراثية في الإسكندرية” وكيفية الحفاظ عليها، وذلك على هامش فعاليات “أسبوع التراث السكندري” التي ينظمها مركز الدراسات السكندرية.

وأكدت الدكتورة ريم حمدي، أستاذ علوم النباتات في كلية العلوم بجامعة القاهرة والمتخصصة في بحوث النباتات الأثرية والتراثية، خلال المحاضرة على أهمية الحفاظ على الحدائق التراثية، والتي تحتوي على نباتات نادرة من الصعب تعويضها وارتبطت بأحداث تاريخية، مشيرة إلى أن العديد من الحدائق في الإسكندرية والقاهرة تعاني لعدم الرعاية والاهتمام.

واستعرضت خلال المحاضرة تاريخ الحدائق التراثية في الإسكندرية وما تحتويه من النباتات النادرة ومن أهم هذه الحدائق؛ المنتزه، وأنطونيادس، وحديقة الحيوان والنزهة والورد وحديقة الشلالات، وشمل العرض صوراً أرشيفية وصور حديثة قامت بالتقاطها في عام 2010، موضحة أن أكثر الحدائق التي تم الحفاظ عليها في الإسكندرية حتى الآن هي حديقة المنتزه.

وعن حديقة “أنطوناديس”، تقول حمدي إن الحديقة أنشئت في القرن التاسع عشر، وكانت مملوكة لأحد الأثرياء اليونانيين ثم تملكها محمد علي باشا، وانتقلت ملكيتها إلى ثري يوناني يسمى “جون أنطونيادس”، وبعد ذلك انتقلت ملكية الحديقة إلى بلدية الإسكندرية، ثم وزارة الزراعة.

وتضيف أن تصميم الحديقة يضم عدة طرز من بينها؛ الطراز الإسلامي والأندلسي والإيطالي واليوناني، كما تضم الحديقة أيضا حديقة تسمى بحديقة المشاهير صممت على شكل دائرة تحتوي على 6 تماثيل، من بينها شخصية كريستوفر كولومبوس، وماجلان، وأدميرال نلسون، بجانب 17 تمثالاً آخرين من المرمر.

تابعت حمدي “من الأحداث التاريخية التي شهدتها الحديقة أقيم بها شهر العسل للأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق على شاه إيران، وشهدت توقيع اتفاقية الجلاء 1936 بين النحاس باشا والإنجليز.

واستعرضت أيضا تاريخ حديقة الورد المجاورة لأنطونيادس، والتي تعد من الحدائق الغاطسة، والتي أنشأت على يد المهندس “دي شارل” عام 1928، ومكونة من خمسة أفدنة ومدرجة إلى 4 مستويات، ثم استعرضت بعد ذلك تاريخ حديقة الحيوان والشلالات التي يعود إنشائها إلى أوائل القرن الـ20 ويوجد بداخلها بقايا سور الإسكندرية الأثري الذي يعود إلى العصر اليوناني والبطلمي.

وأوضحت أستاذ علوم النباتات بجامعة القاهرة من خلال الصور تاريخ حديقة المنتزه وما تحويه من قصور ومباني تراثية ونباتات نادرة، وبعد الانتهاء من الحديث عن حدائق الإسكندرية، استعرضت سريعاً حدائق القاهرة التراثية والتاريخية، من بينها؛ حديقة قصر محمد علي بشبرا، وحديقة الأورمان، وحدائق القناطر الخيرية، وحديقة الحيوان، وحديقة الزهرية، وحديقة قصر الأمير محمد علي، وحديقة المتحف الزراعي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان