زياد يوسف يكشف لـ ’’ اللواء الإخباري’’أسباب هجرة النجوم مسرح الدولة

زياد يوسف يكشف  لـ ’’ اللواء الإخباري’’أسباب هجرة النجوم مسرح الدولة

حوار : مي عبد المنعم

 

فنان سكندري حاصل على ليسانس من كلية الأداب قسم الفلسفة جامعة الإسكندرية ، إلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل و الإخراج , حصل على شهادة البكالوريوس بتقدير إمتياز مع مرتبة الشرف ، عين معيدآ بأكاديمية الفنون و حصل على الماجيستير في المسرح الشعبي و يقوم حاليآ بتحضير الدكتوراه في فلسفة الفن عن الحكي على خشبة المسرح , معنا زياد يوسف فى حوار مع شبكة اللواء الإخبارية لا تنقصه الصراحة.

 مشاركتك في المهرجانات وما أخر جائزة حصلت عليها ؟

 تعودت على فكرة المهرجانات المسرحية فمنذ طفولتي أشارك في مهرجانات المسرح المدرسي مرورآ بالمسرح الجامعي و مهرجانات قصور الثقافة و مهرجانات المعهد العالي للفنون المسرحية ، كما شاركت في عدة مهرجانات كعضو لجنة تحكيم في الجامعة و الثقافة الجماهيرية ، مهرجان مسرح بلا إنتاج المحلي حيث شاركت كعضو في لجنة إختيار العروض المقدمة للمهرجان و التي تمثل إسم مصر في المرحلة الدولية ، وحصلت مؤخرآ على جائزة أفضل ممثل في مهرجان نقابة المهن التمثيلية و أشادت لي النقابة بأن ما أقدمه من جهد يستحق التقدير و هذا مايدفعني إلى مواصلة بذل هذا الجهد لأصل إلى ما أتمناه

 ومن أي زاوية تقيم مشكلة هجرة الجمهور للمسرح اليوم ؟

 إذا إحترمت الجمهور سيحترمك و يقدرك و دليل النجاح منقطع النظير لمسرحية “يوم إن قتلوا الغناء” للمخرج الرائع تامر كرم و كذلك مسرحية “قواعد العشق” للمخرج عادل حسان ، أما إذا قدمت عمل رديئ سينصرف الجمهور عنك.

 لماذا يهجر النجوم أيضآ مسرح الدولة ؟

 بكل صراحة لأن العائد المادي ضعيف فالنجم الذي يريد أن يستمتع بالوقوف أمام أعين المشاهدين على خشبة المسرح يجب أن يضع المادة وراء ظهره كما فعل النجم الكبير يحى الفخراني و الذي يحقق أعلى الإيرادات في كل مرة يقرر أن يستمتع بالوقوف على خشبة المسرح ، كما أن هناك نجوم أيضآ لا تقوى على الوقوف على خشبة المسرح يوميآ فممثل المسرح له طبيعة خاصة تختلف عن طبيعة نجم السينما و الدراما و هذا موجود في أنحاء العالم .

هل تفكر في خوض تجربة للمنودراما ؟

حاليآ لا ولكن لم لا في المستقبل . برأيك هل المسرح يعاني من أزمة الإنتاج ؟ المسرح يعاني من أزمة الثقة فيما يقدمه فالمشاهد يبحث دائمآ عن المتعة حتى لو بإمكانات بسيطة .

علمنا بتصوير مشاهد من مسلسل “عائلة الحاج نعمان” فماذا عنه ؟

عائلة الحاج نعمان” مسلسل ممتع و أقوم بتجسيد شخصية جديدة لأول مرة في عالم الدراما التليفيزيونية وهو من إخراج الأستاذ أحمد شفيق و إنتاج المنتج المحترم صادق الصباح و المسلسل من نوعية ال 60 حلقة و تبدأ أحداثىدوري في الحلقة الخامسة و العشرون تقريبآ مع بداية ظهور النجمة يسرا اللوزي حيث نمر معآ بالكثير من الأحداث .

كيف عرض عليك العمل ؟

بعد حصولي على جائزة أحسن ممثل بمهرجان نقابة المهن التمثيلية أعلن المنتج صادق الصباح عن تبني الفائزون بجوائز المهرجان و تقديم الفرصة الحقيقية لنا في أعماله و هذا ماحدث بالفعل .

ما الأدوار التي تتمنى تقديمها في السينما ؟

الحقيقة في الفيلم الأول الذي شاركت في بطولته “بترا بوابة الزمن” كان من نوعية أفلام المغامرات و أتمنى أن تتعدد مشاركاتي السينمائية خاصة في أدوار الحركة و اللايت كوميدي و هو النوع المحبب للجمهور المصري .

ما الذي يشجعك على أختيار أدوارك ؟

 في الواقع إنني مازلت في مرحلة مبكرة على فكرة الإختيار و لكنني أرفض بكل قوة أي دور لا يحترم المشاهد أو لا يحترم ما قدمته في خلال فترة مشواري الصغير جدآ.

  ما العوامل التي تؤثر على قبولك أو رفضك لأي عمل يعرض عليك ؟

التقدير و الإحترام المتبادل هو ما يجمعني بأي طرف من أطراف العملية الفنية فإذا إستشعرت أن هذا الإحترام مفقود أنسحب على الفور من العمل فلا أجيد التعامل في أجواء لا يسودها الإحترام و الود و المحبة .

هل تعتقد أن السينما نوع من أنواع الثقافة الهادفة ؟

السينما مرآة للمجتمع تعكس ماتعيشه الأمم من تقدم أو تخلف و كلما إرتقت هذه الصناعة فتأكدي أن المجتمع يعيش في رقي و إزدهار و كلما قدمت أفلام من نوعيات رديئة الكل يعرفها الآن فأعلمي أن المجتمع يعيش في أزمة و هو ماكنا نعيشه في السنوات الماضية ولكن أعتقد أن الصناعة في حالة إستفتاء .

اخيرآ أمنية شخصية و أمنية عامة ؟

 أتمنى أن أخترق عالم السينما بشكل أقوى مما عليه الآن ، أتمنى أن يعالج المجتمع مشاكله الملتهبة الآن في إطار من الأخلاق و الرقي و الإحترام و القيم التي بدأت في التلاشي من مجتمعنا المصري . و أتمنى أن تنعم مصرنا العزيزة بمزيد من الأمن و الإستقرار و أن يحفظ الله وطننا .

مقالات ذات صله