شاهد- أول امرأة في مصر تغتصب رجل

bigpic_1390644040

سمر الديب

البداية لم تكن تشير على الاطلاق إلى وجود جريمة بشعة يشيب لها الوليد.. فالبداية كانت معلومة عادية جدا تلقاها العميد أيمن لقية مفتش المباحث وضباط مباحث قسم شرطة القاهرة الجديدة ثان بتواجد شخصين داخل السيارة رقم ب أ س 863 ماركة كيا سيراتو معطلة بالمنطقة الرملية بمنطقة الياسمين 4 دائرة القسم وتظهر عليهما علامات الشك والارتباك ..

عندما تحرك رجال المباحث الى مكان تواجد الشابين والسيارة المعطلة كانت هناك عدة احتمالات ..

الاحتمال الاول أن يكون سبب ارتباك الشابين هو تعطل سيارتهما فى منطقة مقطوعة.

والاحتمال الثانى أن تكون السيارة مسروقة

والاحتمال الثالث أن تكون هناك مخدرات أو سلاح أو أي ممنوعات اخرى بحوزة الشابين وكان الاحتمال الرابع الذى لم يخطر على بال رجال المباحث أن تكون هناك جثة داخل السيارة .. والغريب أن الاحتمال الاضعف والابعد هو الذى تحقق على ارض الواقع.. 

انتقل المقدم سامح الجزار رئيس مباحث قسم القاهرة الجديدة ثان إلى مكان تعطل السيارة وبدأ فى مناقشة الشابين للتحقق من سبب تواجدهما بهذا المكان المعزول وتبين أن الاول يدعى أمين محمد الشحات ويبلع من العمر 23 سنة ويعمل أخصائى علاج طبيعى بإحدى المستشفيات الخاصة ويقيم بمنطقة الهرم وتبين أن الشاب الآخرنجل خالته ويدعى محمود مختار مصطفى ويبلغ من العمر 20 سنة وهو طالب بكلية الحقوق ويقيم بمدينة نصر وكان هو قائد السيارة واكد انها ملك والده “.. واثناء مناقشة الشابين زاد ارتباكهما بصورة جعلت رئيس المباحث على يقين تام بأن هناك مصيبة وراء هذين الشابين وقرر تفتيش السيارة لقطع الشك باليقين وكان ظنه فى محله حيث عثر بداخل حقيبة السيارة على جثة لسيدة بها إصابات متعددة عبارة عن ( طعنات بالفخذ الأيسر )

تم اصطحابهما إلى قسم شرطة القاهرة الجديدة ثان وبمواجهتهما أمام اللواء عصام سعد مدير المباحث الجنائية واللواء محمد توفيق رئيس مباحث قطاع الشرق توالت الاعترافات المثيرة التى كشفت عن جريمة قتل بشعة كشفها القدر بتعطل سيارتهما فى هذا المكان

اعترف الشاب الأول امين محمد الشحات اخصائى العلاج الطبيعى بأن الجثة التى تم العثور عليها فى حقيبة السيارة لسيدة تدعى حنان عبد الله محمد تبلغ من العمر 41 سنة ربة منزل وتقيم بمنطقة الوراق وأقر أنه يرتبط بها بعلاقة آثمة منذ عامين تقريبا ولكنه لم يرغب فى استمرار هذه العلاقة وقرر انهائها بأى شكل من الاشكال وبالفعل فى الفترة الأخيرة حاول إنهاء العلاقة إلا أنها رفضت واستمرت في مطاردته وتمسكت باستمرار العلاقة الآثمة بينهما لكنها هددته بفضح علاقتهما أمام أسرته إذا أصر على انهاء العلاقة .. وفى اليوم المشئوم الذى وقعت فيه الجريمة اتصلت به هاتفيا وطلبت منه موعدا غراميا بمسكنه الكائن فى شارع الكوثر بالهرم وعقب حضورها أبدت رغبتها فى أقامة علاقة جنسية معه إلا انه رفض .. وحدثت بينهما مشادة كلامية تطورت الى مشاجرة عنيفة بالايدي تبادلا خلالها الصفعات والركلات حتى قام فى النهاية بكتم أنفاسها بيده إلى أن فارقت الحياة ..

وبعد أن سقطت جثة هامدة ظل فى حالة ذهول وغير مصدق انه ارتكب جريمة قتل وأنه مهدد بالإعدام او السجن وضياع مستقبله ..

ظل لفترة من الوقت جالسا بلا حراك عاجزا عن التفكير او الحركة وفى النهاية قام بوضع الجثة داخل كيس بلاستيك واتصل هاتفيا بنجل خالته وطلب منه الحضور على وجه السرعة ..

وبمجرد وصول نجل خالته محمود مختار مصطفى شرح له الموقف بأكمله وانه تورط دون أن يقصد فى جريمة قتل وطلب منه مساعدته فى التخلص من الجثة ..ولم يبد نجل خالته اى اعتراض أو تردد رغم انه طالب بكلية الحقوق ويدرس القانون ويعلم خطورة اشتراكه فى طمس واخفاء جريمة قتل.. وبالفعل وضعا الجثة فى جوال كبير حيث توجها للمنطقة الجبلية بالقاهرة الجديدة لإلقاء الجثة وإضرام النيران بها إلا أنهما لم يتمكنا من ذلك لتعطل السيارة فوقعا فى شر اعمالهما..

بمواجهة المتهم الثانى بما جاء بأقوال المتهم الاول أيدها واعترف باشتراكه معه فى محاولة التخلص من الجثة وطمس معالم الجريمة

تحرر عن ذلك المحضر رقم 4936 إدارى القسم وتولت النيابة العامة التحقيق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان