عاجل-براءة الضباط المتهمين بقتل متظاهري الاسكندرية خلال ثورة يناير

images

الاسكندرية -محمود الجندي

قضت محكمة جنايات الاسكندرية في جلستها المنعقدة اليوم السبت برئاسة المستشار إسماعيل عطيه محمد، ببراءة 6 من ضباط وقيادات الشرطة بالاسكندرية، في قضية اتهامهم بقتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة يناير 2011.

والضباط الذين قضي ببراءتهم هم كل من اللواء محمد إبراهيم مدير أمن الاسكندرية الأسبق، عادل اللقاني رئيس قطاع الأمن المركزي بالاسكندرية، والمقدم وائل الكومى وعدد من الضباط والمخبرين السريين، تم اتهامهم بقتل والاشتراك في قتل 83 متظاهرا في عدد من أقسام شرطة الاسكندرية يتقدمها قسم شرطة الرمل ثان.

يشار إلى أن النيابة العامة كانت قد أسندت إلى المتهمين مدير الأمن ورئيس قطاع الأمن المركزي، تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، بأن حرضا بعض ضباط الشرطة المكلفين بتأمين المظاهرات، بإطلاق الأعيرة النارية الخرطوش والحية على المتظاهرين لردعهم وبغية فض التظاهرات.

وأكدت النيابة أن التحقيقات أظهرت أن الضباط والجنود تم تسليحهم بأوامر من المتهمين المذكورين، بالأسلحة النارية والخرطوش، وهو أمر غير منصوص عليه في لائحة الشرطة الخاصة بفض الاعتصامات والمظاهرات، وأنهما أصحاب السيطرة المباشرة على قوات الشرطة، وكان يتعين عليهما توجيههم لحماية المتظاهرين ومطالبهم المشروعة.

وذكرت تحقيقات النيابة أن التقارير الطبية أكدت بأن أسباب الوفاة والإصابة التي لحقت بالمجني عليهم، جاءت بسبب استخدام أسلحة نارية وخرطوش، وأن ضباط الشرطة المتهمين حصدوا أرواح المجني عليهم بعد قيامهم باعتلاء أسطح أقسام الشرطة ليتخذوا منها قلاعا لإطلاق الرصاص والخرطوش على المجني عليهم لحملهم على التفرق.

وأوضحت التحقيقات أن باقي المتهمين اتبعوا نهج المتهمان الأول والثاني، ونفذوا تعليماتهما، بأن صعدوا لسطح أقسام الشرطة والأبنية المجاورة لها وأطلقوا الرصاص على صدور ورقاب المجني عليهم، لاغتيال أرواحهم بغية منعهم من الاستمرار في تظاهرهم

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان