مساهمة طلاب المدارس في تنظيف شاطئ جليم يبعث الأمل والسعادة في المجتمع

ليلى خليل
وجه الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية الشكر لفريق طلاب إحدى المدارس الذين شاركوا في نظافة و جميع المخلفات من شاطئ جليم ، مؤكدا أن عودة الإسكندرية كما كانت عروس البحر الأبيض المتوسط واستعادتها لرونقها و جمالها لن يكون إلا بسواعد أبنائها و بمشاركة كل أطياف المجتمع السكندري
و أكد المحافظ أن المبادرة الطيبة لطلاب إحدى المدارس لتنظيف وجمع المخلفات من شاطئ جليم ما هي إلا إيمانا منهم بدور كل فرد في المجتمع بأهمية الحفاظ على نظافة الشواطيء وخلوها من الملوثات والمخلفات التي تؤثر بالسلب على الحياة البحرية .
ويذكر ان من قام بتلك المبادره “ فريق إسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية” وذلك تحت رعاية الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية.

وقالت مي حمادة، رئيس فريق إسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية ، إن 30 فردًا من الطلاب والمدرسين وبعض أولياء الأمور، توجهوا إلى شاطئ “جليم” العام لجمع القمامة، مع أخذ احتياطات السلامة، مؤكدةً أنها لم تكن الحملة الأولى من نوعها.و أن الهدف من  تلك الحملة، هو إشراك الطلاب في العمل البيئي والمجتمعي، بالإضافة إلى التعرف على أنواع المخلفات، وضررها على الكائنات ولا سيما السلاحف.

وتلويث المظهر الجمالي لشواطئ عروس البحر الابيض المتوسط، مشيره إلى أن اقتناع طلاب المدارس بأهمية دورهم و مدى تأثيرهم  كافراد  إيجابين في الحفاظ على بيئة نظيفة مؤكدا أن الأجيال القادمة قادرة على بناء مستقبل أفضل  .
مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

لن يظهر ايميلك بالتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.