مكتبة الإسكندرية تطلق مبادره سفارات المعرفه وعام التسامح

كتبت : ليلى خليل

 عقد مساء الأمس مؤتمر صحفي بمكتبة الإسكندرية لاستعراض مبادرة سفارات المعرفة في الجامعات ومراكز البحث المصرية التي يقوم بتنفيذها قطاع التواصل الثقافي في المكتبة، وذلك في حضورالدكتور ” مصطفي الفقي ” مدير مكتبة الإسكندرية والذى أكد على إنه سوف تحتفل المكتبة بسنه التسامح ومحاربه الفكر التطرفى هذا العام ، كما سوف نحتفل سنه الثوره المصريه وبمئويه ذكرى ثوره 19 العام القادم  ،كما سوف نحتفل بافتتاح  قصر الأميرة خديجة الذى يبلغ عمره 150سنة وتم تجديده بتكلفة40 مليون جنيه وفكرنا أن نقيم به متحفا يضم الحضارات المصرية جميعها – إسلامية وقبطية ويهودية – لتكون مزارا عالميا وشاهدا على التسامح وليكون المتحف رسالتنا للعالم من خلال عرض المقتنيات اليهودية الموجودة بمصر .

كما ذكر أن مكتبه الاسكندريه أرض وطنيه وليست أرض سياسيه ولكننا نتناقش فى كل الامور التى تختص بالوطن العربى

واضاف الدكتور “مصطفى الفقى ” فى كلمته إن الإسكندرية أصبحت اكتر مدينة ينخر فيها سوس التطرف كما أن قربها من البحيرة التي يوجد بها بذور التطرف أثر عليها سلبا و إن الشباب الصغير هو أمل المستقبل ومن هنا كان يجب أن تقوم مكتبة الإسكندرية بدورها في مجابهة التطرف ومواجهته من جذوره فكانت سفارات المعرفة بدورها القومي والوطني مع الحفاظ على دورها العلمي مؤكدا أن الثقافة والتنمية والمعرفة هي الأسلحة ضد الإرهاب وأكد أن المكتبة تقوم بدورفعال في إفريقيا وان مصر لها مكانتها القوية

ومن جانبه أكد ا.د أشرف فراج العميد السابق لكلية الآداب جامعة الإسكندرية ومسئول عن سفارات المعرفة أن سفارات المعرفة هي فروع لمكتبة الاسكندرية داخل جميع المحافظات المصرية لتكون بمثابة الجيل الثاني لمكتبة الاسكندرية وامتدادا لها لتقديم خدماتها الثقافية والعلمية والمعرفية بالمجان لكافة اطياف الشعب المصري وخاصة الباحثين من الشباب لافتا الي  أن إنشاء سفارات المعرفة داخل  الجامعات المصرية تمت من خلال عقد بروتوكولات تعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مشيرا إلي وحود 20سفارة للمعرفة منهم 7 سفارات بالصعيد ويتم الإعداد لسفارات في مطروح والعلمين وغيرها مشيرا الي اهتمام سفارات المعرفة بتنمية مهارات الشباب من خلال اشراكهم في فعاليات تضم الطلبة الوافدين من العرب والأفارقة تفعيلا لأهمية حوار الثقافات .

وأكد أن عنوان مكتبة الإسكندرية وسفاراتها في 2018هو ” نشرثقافة التسامح والمواطنة ونبذ العنف والتصدي للإرهاب “

وأوضح ا.د ” أشرف فراج ” أنه يتم متابعة جميع السفارات لحظة بلحظة من مكتية الاسكندرية الكترونيا لمراقبة التطبيق والالتزام باللوائح والقوانين الموضوعة لذلك ،وأضاف د “محمد سليمان ” أن سفارات المعرفة تساعد الباحثين في جميع نحاء مصروالاستفادة منها يتم من خلال تصريح رئيس الجامعة وتطبيقا للبروتوكول المبرم مع المكتبة ويتم حاليا دراسة انشاء سفارات للمعرفة بافريقيا توطيدا للعلاقات الثقافية مع الأفارقة ولفت د سامح فوزي الي معاناة الباحثين في فترة سابقة لجمع المادة العلمية وان سفارات المعرفة توفرها وتسهل علي طلبة الدراسات العليا

وأضاف: نريد أن نقيمه على أحدث النظم بمستوى عالٍ وسنستخدم خبرة أجنبية وسوف نفتح باب التبرعات من العالم اجمع ولفت إلى انه عندما كان نائبا لدمنهور جاءه من يريد التبرع لأبو حصيرة بمبلغ 7 ملايين يورو ولكن كان هناك محاذير منعت ذلك .

26230840_1596349467114698_942387090920948953_n

 

_dsc6327

26804444_1596349560448022_3104715919418169465_n

26231461_1596349730448005_7476018422127281308_n

مقالات ذات صلة