الدور المصري المأمول في ظل رئاسة الإتحاد الإفريقي

بقلم رامى زهدى :

“ورقة عمل بشأن مقترحات للدور المصري المأمول خلال فترة رئاسة جمهورية مصر العربية للإتحاد الإفريقي في دورته القادمة 2019” اولا: على المستوى السياسي (1) الأمن والسلم (2) فض المنازعات والمشكلات السياسية داخل الدولة الواحدة وبين الدول بعضها البعض (3) توحيد الرؤى السياسية ثانيا: على مستوى تطوير الإتحاد الإفريقي وآليات العمل واللجان داخل الإتحاد 1- العمل على تطوير لجان ومؤسسات وهيئات الإتحاد الإفريقي المختلفة. 2- مراجعة قائمة الإصلاحات المادية والهيكلية ووضع خطط زمنية وآليات للتنفيذ خلال فترة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي. ثالثا: على مستوى دعم علاقات التعاون الإفريقية الإفريقية 1-مزيد من العمل على إحلال الأمن والسلم في القارة الأفريقية من موقع رئاسة الإتحاد الإفريقي. 2- تنمية مجالات التعاون الإفريقي إعتمادا على تنمية العلاقات الثنائية بين الدول ومن ثم ترقيتها إلى علاقات تشمل قطاعات أكبر لعدد أكبر من الدول الإفريقية وخاصة المتجاورة منها وأيضا ذات نفس الإتساق الإقليمى كمحور دول شرق أفريقيا أو محور وسط وجنوب القارة وكذلك محوري الشمال والغرب، أو محور الانجلوفون أو الفرانكفون. 3- برئاسة مصر للإتحاد الإفريقيى يمكن تنفيذ خطط طموحة من شراكات متعددة مع العالم كتأسيس منتدى افريقي جنوب امريكي أو كندي أفريقي بالإضافة للشراكات الحالية مع الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة الأمريكية والصين والتي يجب العمل على تنميتها بما يتوافق مع خلق وتنمية مجتمع شراكة أكثر إيجابية وفعالية. رابعا: على مستوى دعم علاقات التعاون المصرية الأفريقية (ماذا يمكن أن تقدم مصر لأفريقيا خلال فترة رئاسة الإتحاد) 1- إطلاق مشروع مصري قومي إستراتيجي معني بتوجه مصري أكثر إيجابية وفعالية للقارة الأفريقية, وتسويق المشروع جيدا داخليا للشعب المصرى وخارجيا للشعوب والحكومات الأفريقية وكذلك علي مستوي القطاعات الافريقية المؤثرة ودوائر صناعة القرار في القارة الأفريقية.، يقترح إسم للمشروع المشروع القومى “مصر أفريقيا- شراكة وتنمية ,وحدة الهدف والمصير” . 2- تأسيس مكتب رئيس الجمهورية لمتابعة العلاقات المصرية الأفريقية. 3- تشكيل المجلس الأعلى المصري للشوؤن الأفريقية برئاسة السيد رئيس الجمهورية ووكالة السيد رئيس الوزراء وعضوية بعض الوزراء الحاليين والسابقين أصحاب الإختصاص المباشر والغير مباشر للشأن الأفريقي , مع وجود تمثيل لكافة التخصصات وكذلك تمثيل حزبي ومجتمع مدني وطلابي وأيضا بعض رجال الأعمال. 4- تعيين وزير دولة للشوؤن الافريقية يتولى مهمة توحيد وتضافر جهود الدولة والتنسيق بين كافة الجهات والوزارت فيما يتعلق بالشأن الأفريقي. 5- الجامعة الإفريقية التعليمية, يقترح دراسة تأسيس جامعة افريقية تقام في جنوب مصر، تساهم بها كل الدول الإفريقية ماديا وفنيا ويلحق بها مدن طلابية افريقية متكاملة على أن تدرس بها كل العلوم المفيدة لخطط التنمية المستدامة الإفريقية. 6- دورة حوض النيل الرياضية أو الثقافية يقترح نموذج متكامل مصغر لدورة الألعاب الأولمبية ولكن يكون فقط لدول حوض النيل على أن يقام كل عامين في مدينة من مدن دول حوض النيل. خامسا: على المستوى الإقتصادي ومشروعات الربط بين دول القارة. 1- العملة الإفريقية الموحدة, يمكن دراسة عملات افريقية افتراضية كنواة لعمل افريقية فعلية موحدة، على أن تستخدم العملة الإفتراضية الإفريقية في التبادل التجاري السلعي والخدمي بين الدول الأفريقية بعضها البعض لحين الوصول مستقبلا لعملة افريقية موحدة. 2- السياحة الإفريقية, يقترح تأسيس مدينة سياحية افريقية على ساحل البحر الأحمر، تقوم كل دولة أفريقية بالمساهمة فيها بإنشاء شارع أو حي يحمل معالم وروح هذه الدولة، على أن تكون هذه المدينة وجهة سياحية عالمية ويستخدم الدخل الذي سوف يتحصل من هذه المدينة في المشاريع التنموية داخل القارة تحت مظلة البنك الإفريقي. 3- ريادة الأعمال الإفريقية, يوصي بتأسيس الإتحاد الإفريقي العام لريادة الأعمال يكون معنى بتبادل الخبرات والبحث عن فرص تمويل للمشروعات. سادسا: محور تنمية دور القطاع الخاص في المساهمة في تحقيق التنمية 1- إطلاق مبادرة مصرية تقضي بزيادة دور القطاع الخاص في مشروعات وخطط التنمية المستدامة لكل دولة أفريقية. 2- تشجيع تأسيس الكيانات والمؤسسات الإفريقية الإفريقية. سابعا: محور تعظيم دور الأحزاب السياسية في دعم جهود الدول 1- منتدى القيادات الشبابية الإفريقية, يقترح مؤتمر موسع للأحزاب الإفريقية ووضع فكرة تأسيس تجمع لهيئات المجتمعات المدنية الإفريقية داخل كيان واحد تحت مظلة قارية. 2- الدعوة لتشكيل إتحاد الأحزاب السياسية الإفريقية في مواجهة تحديات التنمية وفي إطار دعمها لدولها والقارة ككل. ثامناً: محور تعظيم جهود منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الغير حكومية 1- الدعوة لتأسيس إتحاد المجتمعات المدنية الأهلية الإفريقي. 2- الإتفاق على وضع ميثاق شرف وضوابط عمل لهذه الكيانات يضمن عملها من أجل مصلحة الأوطان ودعم جهود التنمية.

 

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

لن يظهر ايميلك بالتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.