“السيسي”: نتطلع لإنهاء “الضبعة النووية” و”بوتين”: 180 مليون دولار للبنية الأساسية

أميرة إبراهيم /
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى حرص مصر على تعميق علاقات الشراكة مع روسيا، التى تكللت بالتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة خلال زيارته الأخيرة لروسيا، أكتوبر ٢٠١٨.
الرئيس: مهتمون بالانتهاء من مشروع “المنطقة الروسية”.. ونتطلع لاستقبال 1300 عربة قطار مطلع ديسمبر
وأشاد الرئيس، خلال القمة المصرية الروسية التى عقدت أمس، فى مدينة سوتشى، مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، بالتعاون القائم فى العديد من المجالات والمشروعات التى سيتم البدء فى تنفيذها، خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية شرق بورسعيد، ومشروع إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية.
وقال «السيسى»: «فيما يخص المنطقة الصناعية الروسية فإننا مهتمون بالانتهاء من المشروع وصياغة عقد التشغيل، وإنهاء المسائل العالقة». وثمّن «السيسى» الشراكة والتعاون فى مجال تطوير منظومة السكك الحديدية، وتصنيع عربات القطارات فى مصر مع الجانب الروسى.
وأضاف: «نعول على الشركة الروسية لتوريد أول دفعة من عربات القطارات بإجمالى 1300 عربة فى المواعيد المحددة، مطلع ديسمبر».
وأكد الرئيس أهمية التعاون بين الجانبين فيما يخص محطة الضبعة النووية، للانتهاء من تسوية المسائل العالقة، والبدء فى التنفيذ، وفقاً لما تضمنه العقد المبرم بشأن المحطة.
وجدد «السيسى» دعوته للرئيس الروسى لزيارة مصر، والمشاركة فى وضع حجر الأساس فور تحديد موعد الفعالية، وكذا حضور الاحتفالية التى ستجرى عند توقيع عقد التشغيل وإعلان تدشين المنطقة الصناعية الروسية فى مصر. وأكد الرئيس اهتمام مصر بتعزيز علاقات التعاون العسكرى مع روسيا، بما يسهم فى بناء القدرات العسكرية المصرية، باعتبار موسكو شريكاً تقليدياً عسكرياً لمصر منذ عقود.
وقال السفير بسام راضى، متحدث رئاسة الجمهورية، إن الرئيسين تطرقا، خلال اللقاء، إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، ومنها الجهود المشتركة لاستئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر. وأكد الرئيس الروسى أن بلاده بدأت العمل فى مشروع الضبعة النووى، ورصدت 180 مليون دولار للبنية الأساسية للمشروع. وأضاف: «أصدقاؤنا فى الإمارات أعربوا عن سعادتهم بالمشروع، وقالوا إنّهم كانوا يريدون مشاركتنا فى إقامة مشروعات على أرض مصر».
وتابع الرئيس الروسى أنّ بلاده على اتصال دائم مع الرئيس «السيسى»، لافتاً إلى أنّ هذا اللقاء هو الثالث الذى يجمعهما، مضيفاً: «نحن نتعاون معاً فى الحرب ضد الإرهاب».
وبعد انتهاء القمة، وصل الرئيس «السيسى» ونظيره الروسى إلى الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادى الأفريقى الروسى، وقال «السيسى» خلال الجلسة الافتتاحية: «أفريقيا مقبلة على مرحلة مهمة تتزايد فيها فرص التجارة والاستثمار وريادة الأعمال»، موضحاً أن دخول الاتفاقية الأفريقية للتجارة الحرة حيز النفاذ يجعل القارة مقصداً لشركاء التنمية الدوليين، كما جدد الدعوة لجميع المؤسسات والشركات الروسية ومؤسسات التمويل الدولية للتعاون والاستثمار فى أفريقيا، قائلاً: «هذا هو التوقيت المثالى».
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان