“القدس “تتحول إلي ثكنة عسكرية إستعدادا لنقل السفارة الأمريكية

أميرة إبراهيم /
تحولت مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية اليوم الأحد بإجراءات أمنية غير مسبوقة اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلى  عشية احتفال مزمع بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
وتولى سلطات الاحتلال أهمية كبيرة لتأمين مشاركة المستوطنين فيما أطلقوا عليه اسم “مسيرة الأعلام”، التى تخترق البلدة القديمة مجيئًا من غربى القدس، حيث يوافق اليوم 13 مايو “يوم القدس” ذكرى إتمام احتلال إسرائيل لمدينة القدس وتوحيد شطريها عاصمة للكيان الصهيونى.
وأعلنت شرطة الاحتلال عزمها إغلاق عدد من الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية فى وقت لاحق من اليوم، لتأمين مسيرات المستوطنين من غرب المدينة الى القدس العتيقة.
وتسير الآن عشرات الدوريات العسكرية والشرطية الراجلة والمحمولة والخيالة بمحيط سور القدس، وعلى طول الشوارع والطرقات الواصلة بين شطرى المدينة المحتلة.
كما تنتشر دوريات راجلة بكثافة داخل البلدة القديمة لتأمين المستوطنين، إضافة إلى إطلاق منطاد رادارى استخبارى وطائرات مروحية بسماء المدينة.
ويشارك المستوطنون الإسرائيليون بالمسيرة التى تقام سنويًا  حيث تتحرك من أمام الكنيست غرب القدس وصولًا الى باب العامود حيث التجمع المركزى، يليها أداء رقصات استفزازية وإطلاق الهتافات العنصرية فى طريقهم إلى طريق الواد، كما يجوبون أبواب الأقصى وصولاً إلى حائط البراق لإقامة طقوس دينية يهودية ودعوات لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم.
مقالات ذات صلة