المؤتمر الصحفي للسفير الفرنسي ستيفان روماتية والقنصل الفرنسي نبيل حجلاوي فى القنصلية الفرنسية بالإسكندرية

ليلى خليل

اكد سفير فرنسا بمصر ستيفان روماتيه خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد مساء اليوم فى القنصليه الفرنسيه  خلال زيارته للإسكندرية- أن تلك الزيارة كانت مهمة جدا وثرية في محتواها وشملت الحوار السياسي والتعاون بين الجانبين في كافة القضايا الإقليمية والدولية والأمن، كما تضمنت اتفاقيات لتمويل مشروعات في مجال الطاقة والبنية التحتية والنقل والتجارة والتي دخلت حيز التنفيذ.

أكد السفير الفرنسي ـ في تصريحات صحفية لى قوة العلاقات المصرية الفرنسية، ووصفها بأنها علاقات استثنائية، مشيرا إلى دور مصر الأساسي في القضايا العالمية والمحلية، خاصة في ظل ما تشهده الفترة الحالية من أحداث إقليمية وعالمية.
وأضاف أن أمن أوروبا وفرنسا بصفة خاصة مرتبط بشكل وثيق بأمن مصر، حيث يواجهان معا نفس المخاطر وعلى رأسها الإرهاب، مؤكدا أن العلاقات المصرية الفرنسية لم تشهد، من قبل، هذا القرب الذي تتمتع به حاليا وستستمر على هذا المنوال.
وأعلن روماتيه أن الأسبوع المقبل سيشهد زيارة من رجال أعمال فرنسيين في مجال الطاقة إلى مصر، يعقبها زيارة من رجال أعمال في المشروعات العمرانية الكبيرة.
وأشار إلى أنه التقى اليوم برئيس ميناء الإسكندرية وتعرف على المشاريع التي سيتم تنفيذها في الفترة المقبلة، والتي ستجعل منه أهم موانئ البحر المتوسط، لافتا إلى أن فرنسا مستعدة لتقديم المساعدات في تنفيذ تلك المشاريع وتطوير ميناء الإسكندرية.واضاف بأن هناك مشاريع استثمارية فرنسية في برج العرب

أكد سفير فرنسا بمصر ستيفان روماتيه، على قوة العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين مصر وفرنسا، مشيرًا إلى أن العلاقات المصرية الفرنسية لم تشهد من قبل، هذا القرب الذى تتمتع به حاليًا وستستمر على هذا المنوال، ووصلت للدرجة من التقدم لجذب العديد من الشركاء فى مجالات مختلفة. 

وأكد روماتيه، على اهتمامه بالاستثمار فى الإسكندرية التى ستكون أكبر مدينه فى العشر سنوات القادمة، نظرا لوجود المناطق الصناعية الموجودة
وفى مجال بناء السفن الحربية، تحدث السفير الفرنسى، مؤكدا أن هناك شركة فرنسية قررت إنشاء فرع لشركتها فى الإسكندرية،

أن هناك مشروعات أيضا مع ميناء الإسكندرية أهمها جعل الميناء صديق للبيئة، والعمل على مشاركة المستثمرين الفرنسيين فى كل هذه الأعمال

وكذلك الاستثمار فى تطوير المياه بـ50 مليون يورو لبناء مصنع تنقية مياة الصرف الصحى فى شرق الإسكندرية بإدارة شركة فرنسية.

كما اكد ستيفان روماتيه، أن مصر أصبحت لاعبا وقطبا أساسيا في مجال الطاقة ، مؤكدا أنها ستكون مصدرة للغاز في المستقبل.

وأضاف رومانيه أن هناك نتائج مشجعة لعمليات التنقيب والاستكشاف التي تجري في مياه البحر والصحراء الغربية بمصر ما ينعكس بدوره علي وضعها في منطقه الشرق الاوسط
وشدد علي أن الأمن الأوروبي يبدأ من مصر ، فاستقرارها يؤثر علي أمن المتوسط وأوروبا ، مؤكدا علي التعاون بين مصر وفرنسا في مجال مكافحة الإرهاب.

مقالات ذات صلة