اول طعن في انتخابات فرع نقابة الصحفيين بالإسكندريه

 ليلى خليل

تلقى طلبات الطعون والتنازلات في انتخابات فرع نقابة الصحفيين بالإسكندريه بإنعقادها لليوم الثاني على التوالي، بحضور السيد سعيد، عضو المجلس، وأشرف الجبالي، عضو الجمعية العمومية، وهدى الساعاتي، عضو المجلس.ويستمر تلقى طلبات الطعون والتنازلات بانتخابات الصحفيين بالإسكندرية حتى ظهر يوم الأربعاء 14 أكتوبر الجاري،

وتم اجراء  اول طعن فى انتخابات نقابة الصحفين بالاسكندرية مقدم من استاذ عمرو حافظ
سكرتير عام النقابة الفرعية و المرشح على منصب رئيس النقابة الفرعية بالإسكندرية

جاء فيها نصا مطالبته بأن يتم الاقتراع على منصب  رئيس النقابة الفرعية فى حالة  الإعادة بين الحاصلين على أكثر الأصوات بعد اسبوع وذلك أسوة بما تم فى انتخابات النقابة العامة عام 2009 حيث قررت اللجنة القضائية المشرفة على الإنتخابات إعادة الاقترع على منصب النقيب بعد أسبوع  بين الزميلين الحاصلين على أعلى  الأصوات لعدم حصول أحدهما على الأغلبية المطلقة

والعمل  بالتعديل الذى تم على اللائحة الداخلية للنقابة فى الجمعية  العمومية بتاريخ 15 مارس 2019 والخاص بالفقرة “ط”  من المادة السابعة الخاصة بإجراءات الانتخابات بين المرشحين على مقعد نقيب الصحفيين لتصبح كالآتي” “إذا أسفر انتخاب النقيب عن عدم حصول أي مرشح على الأغلبية المطلقة للأصوات الصحيحة، أعيد الانتخاب بين المرشحَيْن الحاصلين على أكثر الأصوات، وتكون الإعادة في نفس اجتماع الجمعية العمومية، وتجري عملية التصويت فى اليوم التالى مباشرة من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السابعة مساءً بحضور الأغلبية النسبية.”

حيث اكد حافظ ان إعادة الانتخابات فى نفس اليوم يؤدى إلي إنتظار أعداد من الزملاء داخل مقر النقابة و التزاحم لفترة طويلة مما يعوق تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد عدوى كورونا و أهمها التباعد الاجتماعى  مع العلم ان المقر النقابى بالإسكندرية هو وحدة سكنية بالدور الثالث باحد العقارات

واشار حافظ الى ان هناك صعوبة ومشقة لعودة الزملاء الناخبين الذين ادلوا بأصواتهم فى بداية اليوم و انصرفوا بالعودة مرة اخرى في نفس اليوم لمقر النقابة للمشاركة فى انتخابات الإعادة  و خاصة أن منهم زميلات و لديهم مسئوليات أسرية مما يعنى عدم إتاحة الفرصة على الوجه الأمثل لكافة أعضاء الجمعية العمومية للتعبير عن أنفسهم فى إختيارمن يمثلهم .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان