برتوكول تعاون بين “النقل” و”قناة السويس” في مجال التكريك والمساعدات الملاحية

اللواء الأخبارية /
وقع كلا من الدكتور هشام عرفات وزير النقل والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس اليوم الأحد برتوكول تعاون مشترك بين وزارة النقل ممثلة في الهيئة العامة للنقل النهري وهيئة قناة السويس في مجال أعمال التكريك والمساعدات الملاحية وتصنيع الشمندورات وبناء الوحدات الجديدة لتطوير منظومة النقل النهري في مصر.
وحضر مراسم التوقيع الدكتور عبد العظيم محمد رئيس الهيئة العامة للنقل النهري واللواء مصطفى الديب مستشار الوزارة للنقل البحري  والنهري.
وصرح وزير النقل أن هذا البرتوكول يأتي في إطار المخطط الشامل لوزارة النقل لتطوير منظومة النقل النهري، ويهدف إلى تطوير المجاري الملاحية النهرية بنهر النيل وفروعه الملاحية ورفع مساهمته في نقل البضائع والركاب نهرياً لتخفيف الأعباء على الطرق، وبما يتماشي مع مشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبما يحقق الاستخدام الأمثل لنهر النيل وفروعه وربطه بحركة التجارة الخارجية من خلال الاستعانة بخبرات هيئة قناة السويس في هذا المجال.
أضاف وزير النقل أن هيئة قناة السويس، سوف تساهم في تنفيذ تطوير وتكريك المجاري الملاحية بنهر النيل وفروعه باستخدام الكراكات والمعدات المساعدة الحديثة، و تصنيع وإلقاء المساعدات الملاحية (الشمندورات) المضيئة وغير المضيئة والأبراج الملاحية الثابتة لتحديد المسارات الملاحية النهرية لتأمين وتسيير حركة الملاحة النهرية، وتصنيع وحدات نهرية جديدة ولنشات لاستخدامها في الرقابة والتفتيش على الوحدات النهرية العاملة بنهر النيل وفروعه بما يتناسب مع المواصفات الفنية القياسية لنهر النيل وكذلك الاستعانة بالخبرات في رفع كفاءة الوحدات النهرية التابعة للهيئة وتصنيع معديات وكباري جديدة.
مشيرا إلى أن البروتوكول يشمل تبادل الخبرات والتدريب حيث  ستقوم هيئة قناة السويس، من خلال التنسيق مع المعهد الإقليمي للنقل النهري في وضع وتطوير البرامج والدورات بالمعهد الإقليمي، وتأهيل الكوادر الفنية والاستفادة من الإمكانيات المتاحة من بنية تحتية (أجهزة ومعدات وأماكن متخصصة للتدريب) وفنية وإدارية وكذلك يتم الاستعانة بالخبرات للمشاركة في أعمال التفتيش والفحص ومراقبة الوحدات النهرية بالمجاري الملاحية.
أوضح الدكتور هشام عرفات أن البرتوكول ينص على تشكيل لجنة فنية وهندسية متخصصة من المهندسين والفنيين والإداريين ذوي الصلة بالأعمال التي يتطلبها تنفيذ أحكام هذا البروتوكول، ويكون للجنة متابعة الأعمال وإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة التي تضمن السير المنتظم والفعال لتلك الأعمال وتذليل أية عقبات تعترض تنفيذها والعرض على السلطة المختصة لاتخاذ اللازم منوها إلى أن مدة البرتوكول ثلاثة سنوات.
جدير بالذكر أن هذا الحدث يتزامن مع إعلان الهيئة العامة للنقل النهرى، وأن عام 2018 هو عام النقل النهري وسيكون نقطة انطلاق لتطوير منظومة النقل النهري، في كافة المسارات الملاحية، والعمل أيضا على خلق وفتح مسارات ملاحية جديدة لخدمة نقل البضائع والأفراد.
مقالات ذات صلة