ختام فعاليات مشروع ” نحو معلم أفضل” بمكتبة الإسكندرية

 ليلى خليل

اقيمت امس حفل ختام مشروع ” نحو معلم أفضل”، بحضور الدكتور مصطفي الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، وعدد من المسؤولين عن المشروع. ويعد مشروع ” نحو معلم أفضل” نتاجا للتعاون المشترك والمثمر بين مكتبة الإسكندرية كصرح علمي وثقافي يعمل على نشر العلم والمعرفة ومؤسسة ساويرس للتنمية المجتمعية ومنظمة ستار كير إيجيبت.
وقال الدكتور مصطفي الفقي، إن قيمة أي دولة تقاس بمستوى تعليم أبناءها، فنهضة مصر الحديثة بدأت بالتعليم أيام محمد علي، لافتا إلى أن النظام التعليمي الجديد الذي تنفذه الدولة المصري سينقل مصر نقلة نوعية كبيرة للأمام.
وأضاف لا يمكن أن يستمر النظام التعليمي الحالي كما هو عليه، فمخرجات العملية التعليمية في مصر ضعيفة للغاية ودورنا تراجع نتيجة ضعف العملية التعليمية.
وأشار إلى أن الجميع لابد أن يناقش النظام الجديد للتعليم في إطار من السماحة والحرص على أن هذا المشروع هو مشروع قومي للمستقبل، لافتا إلى وجود حرب من أصحاب المصالح لإفشال مشروع التعليم الجديد قائلا:” لكم أن تتخيلوا أن الأسر المصرية تنفق كل عام 25 مليار جنيه في الدروس الخصوصية وأصحاب المصالح يحاربون النظام التعليمي الجديد “.
من جانبه تحدث الدكتور عادل رسمي، عميد كلية التربية بجامعة أسيوط ، عن مساهمة جامعة أسيوط، في مشروع نحو معلم أفضل وذلك من خلال تقديم خدمات تدريبية للمعلمين، لافتا إلى أن النتائج كانت مبهرة وظهر هذا في المشروع الختامي.
وقال ” رسمي” إن الهدف من المشروع هو تغيير فكر االنظام التعليمي من خلال تحويل الطالب من متلقن إلى طالب مفكر ومبدع، مضيفا إن العملية التعليمية تبدأ من تدريب المعلم فهو حجر الزاوية في المشروع الجديد للتعليم الجديد في مصر.
ودعا إلى تكاتف المجتمع المدني ورجال الأعمال للنهوض بالمنظومة التعليمية الجديدة وذلك من خلال المشاركة في بناء عدد أكبر من المدارس والفصول لأن المشروع لن ينجح إلا بتكاتف الجميع.
بدورها قالت رزوة عبد الملك، مدير الشراكة بمؤسسة ساويرس للتنمية الإجتماعية، إن مؤسسة ساويرس تركز على الصعيد في مشروعاتها التنموية، لافتة إلى أن المؤسسة تم إنشاءها عام 2011، ونفذت 321 مشروع ومبادرة بقيمة 900 مليون جنيه.
وأضافت أنهم استطاعوا أن يصلوا إلى 230 ألف مستفيد، مشيرة إلى أنهم ركزوا على قطاع التعليم بنسبة 43% من ميزانية المؤسسة حيث قاموا بتقديم 1280 منحة بتكلفة 118 مليون جنيه، فضلا عن بناء عدد كبير من المدارس في الصعيد.
وقالت أمنية حنا، السكرتير العام لمؤسسة ستار كير إيجبت، إن المشروع هو ثمرة تعاون مشترك بين مؤسسة ساويرس ومكتبة الإسكندرية ومنظمة ستار كير إيجبت، مشيرة إلى أن هدفهم من المشروع هو تدريب المعلمين على وسائل التعلم الحديثة والتي تهدف إلى تطوير قدرات التلاميذ بطريقة تفاعلية ورفع قدراتهم الذهنية.
وأضافت:” نحتفل اليوم بختام المشروع ونحتفل بالبداية الحقيقية لتحقيق أهداف المشروع بعد أن يعود المدرسين لتطبيق ما تعلموه خلال العام الماضي في مدارسهم بالاضافة إلى تدريب المدرسين الاخرين الذين لم يشاركوا في المشروع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان