دنيا بطمة تجول مدن المغرب .. كسفيرة محبة وولاء يتجدد للملك

 

 

كتبت – حنان فهد

 

تحدثت صاحبة الوسامين عن مشروعها بالمغرب، واكدت في وقت سابق انه سيرى النور قريبا،

حيث صرحت في عدة منابر إعلامية انها عازمة على احياء سلسلة من الحفلات في مدن ومناطق مختلفة من بلادها التي قالت انها أنجبت دنيا بطمة، ورددت انها تتشرف بمغربيتها مأكدة انها لم تنسى انتمائها للوطن فهو الأساس وهو من أخرج وصنع الفنانة.

لتتحقق بعدها رسالتها الفنية ولنرى لها سلسلة من الحفلات في مدن ومناطق من سائر المغرب.

دنيا بطمة اليوم وصلت لميسور المدينة الصغيرة لتحيي يوم السبت الفاتح من شتنبر سهرة مهرجانها الختامية، ولتسجل بحفلتها لهذه المدينة أقوى وأكبر المهرجانات في تاريخها.

ولم تكن السهرة سهرة فن وطرب فقط بل جاءت كباقة فن وحب وولاء، وكأن ميسور مع سفيرة حب تجول تجدد وطنيتها.

صاحبة الوسامين بما تحدو حدوه ما هي الا في طريقها لوسام ثالث،

دنيا بطمة في كل سهراتها ومع تفاعل جمهورها مع أغانيها الشعبية والطربية تحرص على تحقيق تفاعل أكبر مع جمهورها بتأديتها للأغاني الوطنية فدائما صوتها يشدو بصوت الحسن ينادي بلسانك يا صحرا…

والمغرب مغربنا ملكت الروح…

ودائما دنيا بطمة تردد بين أغانيها كلمات وعبارات تعبر عن المحبة والولاء للملك محمد السادس ليلحقها من جمهورها هتاف ودعاء لجلالته.

ان كان هذا معنى ان تلتحم رسالة الفن بالوطنية فما احوجنا لأصوات قوية تهز القلب والوجدان حين تغرد في ربوع الوطن عرفانا وجمالا وأصالة، أصوات لفنانين أمثال دنيا دنيا من الحب تحمل الفن مسؤولية ورسالة.

 

 

مقالات ذات صلة
التعليقات
Loading...