“رئيس الوزراء”.. أُقدر العاملين في الصحافة والإعلام لبذلهم جهودا للحصول على المعلومات

أميرة إبراهيم /
إلقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء كلمة مُسجلة خلال مؤتمر “مستقبل الإعلام في مصر والعالم”الذي شارك فيه نخبة من الإعلاميين من مصر ومختلف دول العالم.
واستهل رئيس الوزراء كلمته معربا عن خالص شكره على مشاركته في هذا المؤتمر المهم الذي تنظمه وزارة الدولة للإعلام، والذي أدت ظروف جائحة “كورونا” وما صاحبها من إجراءات احترازية ضرورية، والقيود التي فرضتها على حركة السفر، إلى عقدِه عن طريق التواصل الإلكتروني.
وقال الدكتور مصطفى مدبولي:”إنني أود في هذا المقام أن أعبر عن تقديري لجميع العاملين في مجال الصحافة والإعلام في مصر، وفي مختلف دول العالم، هؤلاء الذين يبذلون جهودًا هائلة من أجل الحصول على المعلومات، وإعلام المواطنين في مختلف دول العالم بها”.
وأضاف: “لا شك أن التطور المذهل في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قد انعكس على مجال الإعلام بشكل واضح وملموس ، وأدى لظهور إعلام جديد، له مواصفاته الخاصة، وهى بالقطع مواصفات مختلفة عما نشأنا وتعودنا عليه خلال سنوات وعقود مضت”.
ولفت رئيس الوزراء إلى أن الإعلام هو صناعة التأثير، وأن ظهور وسائل التواصل الإعلامي الجديدة أدى بطبيعة الحال إلى زيادة هذا التأثير، ومن هنا تأتى أهمية هذا المؤتمر، حيث إن مسألة مستقبل الإعلام، يمثل أحد التحديات الرئيسية التي تواجه الحكومات والسياسيين الإعلاميين أنفسهم أيضا.
وأوضح أنه لا يمكن لحكومة في العالم أن تعمل الآن بمعزل عن الإعلام، كما بات من السهل مع تطور وسائل الإعلام ترويج الشائعات بنفس السهولة التي يتم بها نشر الحقائق؛ وهو ما يلقي بمسئولية على عاتق المواطن في الفرز والتمييز بين المعلومات التي يسمعها أو يشاهدها، فضلا عن المسئولية الكبيرة الملقاة على الإعلاميين، حيث يزيد عليهم عبء التحقق من المعلومات في ظل السعي للسبق الإعلامي.
وتابع: “لقد شاهدنا خلال السنوات الماضية، عددا من قادة العالم يستخدمون الإعلام الجديد في توجيه الرسائل للمواطنين باعتباره وسيلة مباشرة لتوصيل الرسالة أكثر سرعة  وسهولة وتأثيرًا، بل إن المواطن نفسه أصبح صانعًا للمعلومة وللخبر وللقصة لمجرد أنه يحمل هاتفًا محمولًا”.
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان