زى السكر في الشاي

بقلم رشا صلاح الدين

صباح الخير
الحقيقة كنت فكرت أكتب لكم عن جمال مدينة الأقصر وروعة الطبيعة فيها بغض النظر عن كونها مخزن آثار العالم وإن فيها ثلث آثار العالم والأمجاد الجامدة دي كلها
لكن .. لقيت إن من باب أولى أحكي لكم عن موقف أبسط ما يوصف به إن شرَّ البليةِ ما يُضحك … آه والله زي ما بقولكم كدة ..
زي أي مواطنة متحضرة ولديها وعي بإجراءات الأمن والسلامة كنت عاملة الموبايل على وضع الطيران طوال الرحلة الجوية ولكن بمجرد أن لامست عجلات الطائرة ممرات مطار الأقصر وجدت أصابعي تسبق تفكيري لتغير وضع الطيران وتكمل تواصلها الدائم عبر الميديا ومواقع التواصل الاجتماعي ..
وبمجرد ما ضغطت على أيقونة الفيسبوك وقبل حتى أن أستعرض الجديد على ” الحائط ” واللي طبعًا مستفزني يا ترى إيه المقصود بالتسمية دي لكن دة موضوع تاني نتناقش فيه بعدين
خلينا في المهم
المهم والمريب بأة إني لقيت إدارة الفيسبوك مشكورة بتستقبلني بإشعار خاص
‏(( welcome in Luxor )) ? 
على الرغم من إغلاقنا لجميع وسائل تحديد المكان في إعدادات المحمول وصفحات الفيس

يا حلاوة يا ولاد !
بجد !!!
يعني إدارة الفيس عرفت إني وصلت قبل حتى ما أنطق ولا أقول أي كلمة !!!
وطبعًا ما يمنعش إني سمعت لي كلمتين من جوزي رجل الأمن المعجون بالحرص على كل ما قد يمس الأمن القومي المصري من قريب أو بعيد يوبخني بين طيات كلماته على استهتاري في التعامل مع مثل هذه المواقع الجاسوسية التي تهدف لجمع المعلومات عن المجتمع المصري بكل إيجابياته وسلبياته وينصحني بالطبع بضرورة الحد من إفراط استخدامي لهذه المواقع
وكالعادة أكملت الاستماع للنصائح وأنا أكمل متابعتي لقراءة الإشعارات ( زي ما تقولوا كدة بقيت عاملة زي التلميذ الخيبان اللي اتعود يسمع كلمتين من المدرس على عدم قيامه بواجباته )
وفجأة لقاني منفجرة في ضحك هستيري بحاول أسيطر على صوت قهقهاتي أمام السياح الأجانب المحيطين بنا من كل جانب ومش عارفة أبطل ضحك وهو بيحاول يفهم إيه اللي حصل ووصلني للحالة دي
ولقيت نفسي مش قادرة أنطق وعينيا بتدمع من كتر الضحك وأنا باستعرض له أسماء أصدقائي اللي متواجدين معايا في الأقصر الآن واللي قامت إدارة الفيسبوك مشكورة بإرسالهم ليا في الإشعار التالي على سبيل إنها بتساعدني لو حابة أتواصل معاهم لقضاء أوقات ممتعة معًا في الأقصر
واسم زوجي العزيز على رأس القائمة …?
وهنا أدركت شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .. لأن اللي اتقال بعد كدة لا يصلح للنشر

مقالات ذات صلة
التعليقات
Loading...