ضبط تشكيل عصابي أنشأ نقابة صحفيين وهمية للنصب علي المواطنين والحصول علي مبالغ مالية

اللواء الأخبارية /
نجحت مباحث الأموال العامة في القبض على شخصين اشتركا مع آخر بإنشاء كيان موازي غير شرعي لنقابة الصحفيين بتهمة النصب والاحتيال على المواطنين والحصول منهم على مبالغ مالية بزعم منحهم عضوية بالنقابة.

وأوضحت تحريات مباحث الأموال العامة عن قيام أحد الأشخاص بإنشاء كيان موازي غير شرعي لنقابة الصحفيين تحت مسمى “نقابة المراسلين الصحفيين والقنوات الفضائية” ومقرها الدقي بالجيزة وتبين قيام هذا الكيان الوهمي باستخراج كارنيهات عضوية للعديد من المواطنين تفيد بعملهم في مجال الصحافة والإعلام وعضويتهم في النقابة، وذلك مقابل حصوله منهم على مبالغ مالية طائلة.

وكشفت تحريات إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير  أن وراء هذا النشاط الإجرامي “رائد. س. م”،  42 سنة، سائق، ومقيم بالدقي الجيزة، والسابق اتهامه في 44 قضية ما بين “شيكات، وتبديد، وضرب”، ومحكوم عليه وهارب من 3 قضايا بإجمالي حبس 3 سنوات، و”محمد. م. أ”، 37 سنة، محامي، ومقيم ببني مزار المنياوالسابق اتهامه في 3 قضايا تبديد ومحكوم عليه في قضيتين بإجمالي حبس عامين، و”عصام. س. و”، 51 سنة، ومقيم باب شرق الإسكندرية، والسابق اتهامه في 3 قضايا تبديد، ومحكوم عليه وهارب من قضيتين بإجمالي حبس عامين.
وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهمين الأول والثاني بالمقر الوهمي المشار إليه وعُثر بحوزتهما على أكلاشيه نقابة الصحفيين والقنوات الفضائية، وكمية كبيرة من الكارنيهات بأسماء أشخاص كأعضاء بنقابة الصحفيين والقنوات الفضائية، ومجموعة من الكارنيهات بأسماء أشخاص مختلفة منسوب صدورها لجهات إعلامية وصحفية مختلفة، إضافة إلى 55 توكيلاً خالي من البيانات، و3 توكيلات رسمية في القضايا تفيد توكيل للمتهم الثاني عن أشخاص محددين، وشهادة من واقع جدول الجنح منسوبة إلى نيابة أخميم الجزئية تفيد حفظ إحدى القضايا لانقضاء الدعوى الجنائية لوفاة المتهم، و33 شهادة دراسية باسم المتهم الثاني تفيد حصوله على ليسانس قسم قانون منسوبة إلى كلية الشريعة والقانون بجامعة أسيوط وتقرير طبي يفيد توقيع الكشف الطبي على جثة أحد المتوفين بمشرحة مستشفى أخميم المركزي، وجميعها ممهور بخاتم شعار الدولة المقلد، فضلا عن 3 دفاتر إيصالات استلام نقدية خاصة باشتراكات العضوية بنقابة الصحفيين والقنوات الفضائية.
وتبين من التحريات قيام المتهمين بإنشاء كيان وهمي  واتخذوا من أحد العقارات بدائرة قسم شرطة الدقي بالجيزة مقرًا لهم، ونصّب الأول نفسه رئيسًا لمجلس الإدارة والثاني الأمين العام للنقابة، وقاموا بالإعلان على شبكة الإنترنت ومخاطبة الجهات الحكومية والشركات والمؤسسات التجارية في المحافظات المختلفةعن فتح باب العضوية بالنقابة ومنح الأعضاء مميزات “وهميةٍ”، مقابل العضوية، وإصدار بطاقات عضوية بأسماء العديد من الأشخاص منسوب صدورها – خلافا للحقيقة – إلى نقابة الصحفيين، وتمكنا من الاحتيال على العديد من المواطنين والاستيلاء على مبالغ مالية منهم تتراوح ما بين 1200 إلى 3000 جنيه عن كل اشتراك عضوية.
وأقر المتهمان بمواجهتهما  بنشاطهما الإجرامي بالاشتراك مع المتهم الثالث الهارب، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق، وجاري تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب.
مقالات ذات صلة
التعليقات
Loading...