قنصل روسيا الجديد بالإسكندرية يشهد احتفالية العوده للمدرسه

ليلى خليل

شهد قنصل عام روسيا الجديد بالإسكندرية كارين فاسيليان ومدير المركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية مراد جاتين  اليوم “الأربعاء”، احتفالية للأطفال بالتعاون مع مؤسسة إحنا الخير تحت عنوان “العودة للمدرسة”، تزامنًا مع العام الدراسي الجديد في مصر، بالتعاون مع إحدى الجمعيات الخيرية بالمحافظة.

وقال مراد جاتين، مدير المركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية، إن الفعالية التي حضرها قنصل عام روسيا الاتحادية “كارين فاسيليان”، تهدف للتعريف بالتقاليد الروسية والأطعمة الخاصة بها، مع تنظيم عدد من ورش الرسم والأنشطة الترفيهية المختلفة.

 واضاف إن الفعالية تأتي في إطار العمل على القيام بأدوار مفيدة للمجتمع وتقريب الثقافات وتعزيز روح المحبة بين أبناء الشعبين، لافتًا إلى أنها تعد أولى الأنشطة المجتمعية بعد عودة الحياة تدريجيًا في أعقاب جائحة كورونا.

وتضمن الحفل التعريف بالتقاليد والأطعمة الروسية، والألعاب وورش العمل المختلفة و توزيع الهدايا.

وأشار إلى أنه  سيتم تنظيم عدد من الأنشطة الفنية والثقافية التي تجمع الأفكار الإبداعية بين أبناء الشعبين المصري والروسي، لافتًا إلى وجود تعاون كبير مع دار الأوبرا المصرية لعمل أمسيات موسيقية، بجانب عرض بعض الأفلام الروسية والأمسيات الأدبية المختلفة، مؤكدًا الاهتمام بتوفير أنشطة اجتماعية للأطفال والشباب.

وقد شارك في الحفل عدد كبير من الأطفال والذي أقيم بمقر القنصلية الروسية بالإسكندريه وحضره عدد من الدبلوماسيين الروس بالإسكندرية

وقال “فلاديمير ديمبيتسكي” قنصل القنصلية العامة لروسيا الإتحادية بالإسكندرية، ومنظم الفاعلية أن القنصلية تبذل جهدها في تقديم دور فعال ومفيد في المجال الإجتماعي بالإسكندرية، وجميع المحافظات المسؤولة عنها القنصلية، وهي تعتبر خدمة لأهل مصر وضيوفها.

وتابع “فلاديمير” أنه في هذا الإطار كان اليوم هو الخطوة الأولى بإقامة حفل خيري للأطفال مع “مؤسسة أحنا الخير”، وذلك بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد،

 أن العام الجاري والقادم هما “عامي التعاون الثقافي بين روسيا ومصر”، ومع بداية إستلام السيد “كارين فاسيليان” القنصل العام الجديد  من أجل تعريف الأطفال على التقاليد الروسية،

وبعض الأطعمة الروسية البسيطة، وصور توضيحية لإعطاء فكرة عن الحياة الروسية التقليدية القديمة، و مشيرًا إلى أن الأفكار التي تسعي لها القنصلية وهي ندوات وحفلات ومؤتمرات بحضور رجال الأعمال والمثقفين والمفكرين لتكون جزء من الحياة الإجتماعية في الإسكندريةوتجديد أعمال القنصلية خاصة في المجال الأجتماعي.

قال القنصل الروسى بالإسكندرية، كارين فاسيليان،  أن مصر البلد الوحيد التي لها علم باسمها “الإيجيبتولولجى”، وأن هذا أمر مميز وفريد لأى دولة، متابعا أنه امتدادا للعام الثقافى الروسي المصرى سيتم التعاون مع قطاع المجتمع المدنى والمدارس والكليات من أجل التفاعل بين الشعبيين، مؤكدا أن التركيز خلال الفترة المقبلة على الأطفال والنشء لإنهما المستقبل، معلنا عن مشروعات مشتركة استثمارية بين القنصلية ومحافظة الإسكندرية.

وأضاف القنصل خلال احتفالية نظمتها القنصلية الروسية بالتعاون مع المركز الثقافى الروسي، الى  أن الدرس الأول فى مادة التاريخ الذى تدرس فى روسيا، عن تاريخ مصر ، مؤكدا عمق العلاقات المصرية الروسية بين البلدين والتى تم تفعلها بشكل كبير خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان