كيف تصنع بطل رياضى فى بيتك ؟

بقلم المهندس مصطفى الشعراوى

لاعب دولى سابق فى كرة السلة ومثل أندية طلعت حرب والقاهرة وهو والد لاعبة منتخب مصر لكرة السلة هالة مصطفى الشعراوى ومدير أعمالها وهى أول مصرية تحمل الجنسية المصرية فقط محترفة وموثقة فى الاتحاد الدولى.

——————————————

دائما ما يسئلنى أولياء الامور عن تجربتى الشخصبة مع بنتى هالة مصطفى الشعراوى وماذا يجب أن يفعلوا مع أولادهم فى مجال الرياضة فاليوم أقدم لاولياء الامور خبرتى ونصائحى وبالتوفيق للجميع …

سبعة نقاط يجب أن تسير عليهم من نقطة لاخرى لتصل الى النتيجة المرجوة فى النهاية

أكتشاف الموهبة

الله سبحانه وتعالى خلقنا بمواهب والمفروض نكتشفها وأولياء الامور يجب أن يساعدوا أولادهم على أكتشاف المواهب المدفونة وذلك من الملاحظة الدقيقة لردود الافعال والمهارات اليدوية والجمالية  والرياضية.. الخ .

أختيار اللعبة المناسبة

الطقل / الطفلة يجب أن يبدأو من الصغر 3 او 4 سنوات برياضة الجمباز لكسب الجسم التناسق والشكل الجمالى بجانب اكتساب الرشاقة والمرونة ثم فى سن 5 أو ست سنوات يجب تعلم السباحة لما لها تأثير رائع على أكتساب الثقة والتحكم فى النفس وكسر حاجز الخوف وتدريجيا نضع الطقل / الطفلة فى لعبة جماعية أو فردية والترشيح يتم من خلال الملاحظات الدقيقة والكلام مع الطفل وأستشارة ذوى الخبرة من المدربين وشكل جسم الطفل / الطفلة يساعد فى هذا جدا . واذا كان أحد الوالدين يمارس لعبة فاحتمال تفوق الطفل / الطفلة فى هذا وارد جدا .

النشأة

يحب أن يكون المنزل مهيىء للجو الرياضى وكل فى حدود أمكانياته ونظافة البيت والبعد عن التدخين ودائما الحوار بين الاسرة مرتان اسبوعيا على الاقل او على مائدة الطعام لاشراك الاطفال فى الاحداث وتثقيفهم ومناقشتهم فى مشاكلهم والاكل الصحى مهم جدا والابتعاد عن كل ما يضر الجسم والحدبث دائما على الابطال العالمين لفتح أدراك الاطفال لعالم الرياضة . معرفة اصدقاء الاطفال وذويهم ودائما من الافضل وضع الطفل / الطقلة فى مناخ صحى رياضى من الاصدقاء لنتتجنب الطاقة السلبية والحديث المحبط وامداد الاطفال المعاومات المبسطة عن انواع الرياضة ونرى اهتماماتهم ولابد أن لا يكون هناك اصرار على تعلم الطقل / الطفلة الرياضة التى يمارسها اولياء الامور أو الذين يفضلونها

وأخذ الاطفال لمشاهدة المباريات والبطولات فى الاستاد لتنمية مشاعرهم على حب الرياضة وتقديرها.

التدريب

أغلب المدربين الان فى مصر ذو كفاءة ويجب أن يتعلم أولياء الامور مفهوم الرياضة وكذلك الرياضة التى يمارسها أطفالهم . ويجب على أولياء الامور فهم وتعلم ثقافة هذه اللعبة لكى يكون هناك حوار تشجيعى وتثقيفى صحى لتنمية فكر ومهارات وأدراك الطفل والابتعاد كل البعد عن نشر روح العداء والامتعاض تجاه أقرانهم فى الملعب .

الادارة

هى موهبة وخبرة واذا لم يجد  الاب أو الام هذه الموهبة فيهم يجب الاستعانة بمن يقوم بهذه المهمة ولا داعى للمكابرة وكم من لاعبين ولاعبات انتهت حياتهم الرياضية لسوء الادارة من أولياء الامور .

أعداد الطفل/ الطفلة نفسيا وصحيا ومعرفة كل ما يدور فى عالمه وترتيب مواعيد أكله ونومه وتدريبه ومذاكرته ومتابعته تدريبا واعداد خطة لوصولهم للعالمية والتفكير خارج الصندوق ومناقشة المدربين مناقشة صحية هدفها مساعدة المدرب للتفوق وليس للشكوى والقاعدة الرياضية تقول أى مدرب يسعى للفوز وتحقيق ذاته.

القياسات

مهمة جدا لنحدد اين يقع الطفل كمستوى مع أقرانه فى اللعبة واذا لم يفعلها المدرب يجب على أولياء الامور عمل القياسات الدورية فى الجرى والقفز ومهارات اللعبة مثل كرة السلة ” التصويب والريبوند والتمرير والمشى بالكرة ومهارة استعمال الارجل واللعب الدفاعى ومساعدات الزملاء والتحركات “.

النتيجة

فى النهاية . النجاح رائع وفخر لكل اب وام وسعادة لا توصف بالكلمات عند صنع بطل / بطلة فى بيتك

 

مع تمنياتى الطيبة لكرة السلة المصرية والرياضة المصرية عامة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان