ندوة عن دور الأسرة فى تأصيل مبدئى الأنتماء والمواطنة لدي الأطفال

أميرة إبراهيم /
أقام مركز التذوق بسيدى جابر بالإسكندرية تحت رعاية مديرة القصر الأستاذة داليا شوشة ندوة عن دور الأسرة فى تأصيل مبدئى الانتماء والمواطنة لدى الأطفال
حاضر الندوة الأستاذ ناصر السلامونى رئيس الاتحاد الدولى للصحافة العربية وقد شدد على أهمية دور الأسرة فى قبول الآخر وأن المواطنة كانت شعار الأديان السماوية حيث أن الجميع يعبد الله ولو تمسك كل منا بدينه حق التمسك ما رأينا إلا المحبة والتسامح والإخلاص فى العمل واتقانة والعدل واحترام الآخرين والحفاظ على الوطن وقد ساق الشواهد والأدلة على المواطنة فى الإسلام ومنها زواج النبى صلى الله عليه وسلم من السيدة مارية القبطية أم إبراهيم عليهماالسلام واعتزاز الرسول بهذا النسب لدرجة أنه وصى المسلمين بحسن معاملة اهل مصر لذلك واشار صلى الله عليه وسلم إلى أن اقرب الناس مودة ورحمة لنا هم اخوتنا فى الوطن وكذلك انه اباح زواج المسلمين من اهل الكتاب بل إن طعامهم حل لنا وطعامنا حل لهم .واشاد فى كلمته بموقف اهل مصر وحفاوتهم بالجيش المصرى ووقوفهم معه ضد الرومان.
ثم تطرق الى معنى كلمة(ذمى) وقال إنها تعنى قمة الاحترام والتقدير من المسلمين لأهل الأديان حيث جعل الله حمايتهم وامنهم مسئولية المسلمين فكيف يأتى من يعكر صفو المحبة بإثارة الفتنة ويدعى أنه مسلم …واشار إلى أن هدم الامم يأتى عن طريقين لا ثالث لهما وهما هدم مبدئى الانتماء والمواطنة فى نفوس الشعب وضرب الأمثلة إلى نجاح العدو فى خطته فى كل الدول التى تدور فيها الحروب وفشلهم الذريع فى مصر وهذا يرجع إلى أننا نختلف سويا ولكن وقت الشدة نلتف وندافع عن الوطن وننسى الخلاف. وقد فشل المستعمر فى التفرقة بيننا قديما حيث تنبه الأخوة المسيحيون لما يديره العدو تجاه الوطن وتمسكوا بوطنيتهم ورفضوا وصاية الإنجليز بل ذهب القساوسة إلى المساجد والشيوخ إلى الكنائس وتم عمل أول علم وطنى يحتضن الهلال فيه الصليب 
لذايجب زرع قبول الآخر منذ الصغر وكذلك الانتماء للوطن يبدأ بالانتماء إلى البيت وحبه ثم الشارع فالمدينة فالدولة وكان نبينا صلى الله عليه وسلم نموذجا فى حب الوطن وخاصة عند الهجرة وعند عودته إلى مكة منتصرا 
وفى نهاية المحاضرة امتع الحاضرين الشاعر الكبير رضا عفيفى بقصيدتين معبرتين عن حب الوطن والمواطنة مما جعل الجميع يصفق اعجابا له.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

لن يظهر ايميلك بالتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.