نيابة بلبيس تبدأ تحقيقاتها فى ضبط مصنع للعبوات الناسفة والمتفجرات

متابعة : خالد متولــى

بدأت نيابة بلبيس، تحقيقاتها فى واقعة ضبط مصنع للعبوات الناسفة والمتفجرات، بطريق بلبيس – العاشر من رمضان الصحراوى، وداخله كميات كبيرة من المواد المتفجرة، وعدد من العبوات الناسفة.

وقام فريق من أعضاء النيابة بمعاينة المصنع، ومناظرة المضبوطات، وقررت النيابة التحفظ على المصنع، وتعيين الحراسة اللازمة عليه، وتكثيف تحريات الأمن الوطنى، لتحديد مالك المصنع ومستأجره، وتكليف خبراء الأدلة الجنائية بإعداد تقرير مفصل عن العبوات الناسفة، التى تم ضبطها.

وقال اللواء سامح الكيلانى، مدير أمن الشرقية، فى تصريح له، اليوم الجمعة: “إنه تم العثور داخل المصنع على 28 عبوة ناسفة معدة للتفجير، مماثلة للتى يتم استخدامها فى تفجيرات السكك الحديدية، وأبراج ومحولات الكهرباء، وخطوط الغاز، والمياه، والصرف الصحى، التى شهدتها المحافظة خلال الشهور الماضية”.

وأضاف أنه عثر داخل المصنع على كميات كبيرة من المواد الكيميائية، التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة، والمواد القابلة للاشتعال، المستخدمة فى عمل زجاجات المولوتوف، فضلا عن بطاريات، ودوائر، ووصلات كهربية، ومفجرات ذاتية، وأدوات تصنيع العبوات الناسفة، والزجاجات الحارقة.

وأشار إلى أنه تم القبض على متهمين اثنين كانا قد فرا عقب مداهمة قوات الشرطة للمصنع، كما تم استدعاء المالك الأصلى للمصنع، الذى كان يتم تشغيله لتصنيع مواسير البلاستيك، والذى أكد عدم مسؤوليته عن المصنع، لأنه أجره لشخص آخر منذ فترة، بموجب عقد مبرم بينهما، وتم تحديد هوية المستأجر وجار ضبطه.

وكان مدير أمن الشرقية، قد تلقى بلاغا من الأهالى بسماع دوى انفجار هائل بمصنع لإنتاج مواسير البلاستيك الخاصة بالتركيبات الصحية، بمدخل مدينة العاشر من رمضان تجاه بلبيس، فانتقل إلى المكان خبراء المفرقعات، وقوات الحماية المدنية، ومجموعات قتالية من الأمن المركزى، وتم فرض طوق أمنى حول موقع الانفجار، واقتحام المصنع للتعرف على سبب الانفجار، وتم العثور داخل المصنع على كميات كبيرة من المواد الكيماوية، والقابلة للاشتعال، وعدد من الدوائر والبطاريات الكهربية، والمفجرات الذاتية، التى تستخدم فى تصنيع المتفجرات بجميع أنواعها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان